بسمه تعالی هلال ماه صفر، امشب با چشم عادی رویت شد و فردا، شنبه 29 شهریور ماه، اول ماه صفر می‌باشد. ضمن عرض تسلیت ایام عزاداری سید و سالار شهیدان حضرت ابی‌عبدالله الحسین علیه‌السلام و اهل بیت طاهرین آن حضرت، خیر و توفیق را برای شیفتگان اهل بیت...
سه شنبه: 1399/07/1 - (الثلاثاء:4/صفر/1442)

جاء في لقاء سماحة المرجع الصافي دام ظله العالی مع السفير العراقي :
إيران و العراق أمة واحدة ، و تتجلى هذه الوحدة في فعاليات و مناسبات مثل الأربعين/ الشعب الإيراني الشريف يثمّن للشعب العراقي الكريم كرم الضيافة في هذه المناسبات.

زار السفير العراقي في إيران المرجع الديني الكبير آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني مد ظله الوارف في منزله بمدينة قم المقدسة.
و ذلك صباح الخميس المصادف للتاسع عشر من شهر محرم الحرام 1441 هـ . و خلال لقائه بالمرجع عرض عليه السفير تقريراً بالبرامج التي أعدّها العراق بهدف تقديم الخدمات لزوار الاربعين.
و بدوره عزّى المرجع الصافي الضيف بمناسبة ايام الحزن لذكرى سيد الشهداء عليه السلام قائلاً : إن شعبي إيران و العراق أمة واحدة. و أضاف: كما قلتم نحن و أنتم أمة واحدة، و دولة واحدة؛ لم نفترق إطلاقاً و لن نفترق، و إن خير شاهد على هذه الوحدة و هذا الاتّحاد هو ما يتجلّى بوضوح في مناسبات مثل مناسبة الأربعين.
و اعتبر في جانب آخر من حديثه أن مسيرة الأربعين من المعجزات الالهية مضيفاً: الحمد لله فإن مسيرة الأربعين و المشي لزيارة سيد الشهداء من مفاخر الشيعة في العالم. و أن المساعي و الخدمات التي يقدّمها الشعب و الحكومة في العراق و إيران و خصوصاً الشعب العراقي المضياف لمدعاة للشكر و التقدير و الإفتخار.
 و رأى سماحة آية الله العظمى الصافي أنّ دعامة التلاحم بين شعبين كالعراق و إيران هو تمحورهما حول نعمة مودّة و إتّباع اهل البيت عليهم السلام و خصوصاً الامام أبا عبد الله الحسين عليه السلام. و نحن نشكر الله تبارك و تعالى على هذه النعمة الكبيرة.
أسال الله تعالى لكم أيّها الأعزاء مزيد التوفيق راجياً منه أن تشملكم رعاية أهل البيت عليهم السلام جميعاً و لاسيما الامام صاحب العصر عجّل الله فرجه الشريف.

موضوع:

آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني دام ظله العالی:
إن إيفاد الزائرين الجدد إلى المراقد المشرفة و المشاهد المقدسة لعمل قيّم و متميّز و جدير بأن يستمر

زار مسئولو و أعضاء مؤسسة السيدة خديجة عليها السلام المرجع الديني الكبير آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني دام ظله في منزله، و استمعوا إلى وصاياه.
في بداية اللقاء عرض حجة الإسلام الثباتي تقريراً موجزاً حول نشاطات المؤسسة وبرامجها المختصة في تكفل إيفاد من لم يوفق لزيارة المراقد المقدسة للأئمة عليهم السلام.
بدوره شكر المرجع ايضاً القائمين على هذه المؤسسة قائلاً: إنّني ممتن جدا للخدمات و المساعي الكريمة التي تقدّمونها أيها الأعزاء. عليكم معرفة عظم هذه النعمة و هذا الفخر الذي نلتم شرفه ، فأنتم بحق موضع رعاية صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف. فهو أول من يسرّ بهذا العمل الكبير و القيم الذي تقومون به.
كما وصف سماحته التكفل بإيفاد الاشخاص غير القادرين ماليا إلى زيارة العتبات المقدسة بالعمل القيم جدا و أضاف: إن التوفيق الكبير الذي نلتموه أنتم و الأخوة المتبرّعون في هذا المشروع الخيري والمبارك لهو لطف الهي خاص قد شملكم ، وعليكم شكر الله تعالى عليه ، والاستمرار في هذا العمل القيم والمهم.
و في ختام اللقاء سأل آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني دام ظله الباري تعالى للعاملين في هذه المؤسسة مزيداً من التوفيق، مخاطبا لهم: يا ليتني كنت شريكاً لكم في هذا العمل، بل و أحد خدّامكم، دعواتكم مستجابة ، و أسألكم الدعاء.

موضوع:

لقاء المرجع الصافي بوزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف - تنديد المرجع بمجزرة نيوزلندا
لقاء المرجع الصافي بوزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف

وصايا المرجع الديني الكبير آیة الله العظمی الصافی الگلپایگاني بضرورة توثيق العلاقات البناءة مع مختلف دول العالم ، و رفع المشاكل الاقتصادية للبلد

في صباح اليوم 11 رجب المرجب 1440 (27/12/97 هـ .ش) قام وزیر الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف المحترم  و الوفد المرافق له بزيارة  مرجع الكبير سماحة آیة الله العظمی الصافی الگلپایگانی مدظله الوارف في بیته با ایشان، واستمع الى وصايا المرجع المهمة :
في البداية قدم الدکتر ظریف تقريرا  حول زيارة الهيئة الحكومية للعراق والعتبات المقدسة فيه

دعا سماحته للوفد الحكومي بقبول الزيارة للمقدسات في العراق ثم قال: إن هذا السفر نافع جدا ، وسوف يعود بالبركة والمنفعة على الشعبين المواليين الايراني والعراقي ، و أءمل أن تتكرر مثل هذه الزيارات على مستوى المنطقة ، لتعم براكاتها على المنطقة أجمع .

 أني أوصي دوما بتقوية العلاقات مع الجيران والعالم الاسلامي مع حفظ العزة و المصالح الخاصة ، بل يمكننا نشر السلام والمحبة وتوسعتها لتشمل سائر البلدان في العالم .

و ضمن اشارته الى حادثة نيوزلندا المروعة قدم سماحته أحر التعازي لعوائل الضحايا و لمسلمي العالم ثم قال :

انها لجريمة مؤلمة تبعث على الأسف الشديد ، من اللازم أن يكون موقف وزارة الخارجية مناسبا بنحو يخفف من  وقع المصيبة على أسر الضحايا والمسلمين في العالم و يساهم الى جانب مواقف سائر الدول الاسلامية في منع تكرار مثل هذه الجرائم .

في موضع اخر من اللقاء أشار المرجع الى ضرورة تحكيم المنطق والحنكة في التدبير في السياسة الخارجية قائلا :  عليكم توثيق العلاقات مع شعوب وبلدان المنطقة و خصوصا محبي أهل البيت عليهم السلام في مصر، و المغرب ، و الاردن .. من المهم جدا في السياسة الخارجية هو السياسة التعقلية و التدبير و تسخير ما من شأنه الاعتلاء بالعزة والكرامة لبلدنا الاسلامي عل مستوى العالم.

و أثني سماحته في جانب اخر من حديثه على أداء الوزير قائلا : أنتم  بحمد الله تعالی على مستوى من الدرایة و السیاسة وفعالياتكم مشهودة في  وزارة الخارجية، وهي دوما مورد تأیید الشعب ، وشعبنا يحسن الظن  و يثق بكم. أرجو أن تقع اتعابك وأتعاب مساعديك محلا لرضا الله تعالى والناس .

و اشار آیة الله العظمی الصافي في كلامه الى معاناة الشعب من المشاكل الاقتصادية مشددا على ضرورة وضع الحلول لرفعها مؤكدا على المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق المسؤولين في هذا المجال.

 وفي الختام دعا سماحته للوفد الزائر بالتوفيق.

موضوع:

آية الله العظمى الصافي الگلبایگاني :
الوقف من السنن الإسلامية الحسنة ، و لله الحمد ، فقد وفق الله تعالى شعبنا الكريم الى الاقبال الواسع على مزاولتها / تنفيذ تطلعات الواقفين بنحو تام موجب لحفظ ثقافة الوقف ، وضمان استمرارية الاقبال على هذا العمل الصالح / اعملوا على احياء الموقوفات التي عفاها

 

 

التقى سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الحاج الشيخ لطف الله الصافي الگلبایگاني مد ظله الوارف صباح يوم الثلاثاء المصادف 27 جمادى الثانية 1440هـ (14 اسفند 1397 هـ .ش ) في منزله برئيس منظمة الأوقاف والشؤون الخيرية مع جمع من مساعديه ، وذلك برفقة رئيس ديرية أوقاف مدينة قم. وقد طلب الوفد الزائر الاستماع الى توصيات المرجع الديني الصافي وارشاداته.

و في بداية اللقاء قدم حجة الاسلام الشيخ خاموشي تقريرا حول البرامج والخطط المستقبلية لهذه المنظمة.

كما شهد اللقاء مجموعة مهمة من الوصايا والارشادات الحيوية ،  قدمها سماحة المرجع الصافي حول أهمية الوقف ودوره البارز في الترويج والتبليغ والاعلام ، ونشر المعارف الاسلامية ، بل ودروره الفعال في حل العديد من المشاكل الاقتصادية ايضا. كما أوصى سماحته بضرورة احياء الاوقاف المنسية ، والعمل بجدية على تحقيق آمال وتطلعات الأخوة الواقفين ، وانجاز مقاصدهم . وما يلي مختارات من تلك الارشادات:

 

بسم الله الرحمن الرحیم
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيهِ وَ آلِهِ:
»إذَا مَاتَ ابنُ آدَمِ انقَطَعَ عَمَلُهُ إلَّا مِن ثَلاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلمٍ يُنتَفَعُ بِهِ، أو وَلَدٍ صَالِحٍ يَدعُو لَهُ«.

 إني في البداية أعرب عن خالص شكري لكم ، واسأل الباري تبارك وتعالى أن تقع أعمالكم محلا لرضا الامام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف ، و ان نقوم بكل ما من شأنه إدخال السرور على قلبه  وجلب رضاه في كل المسؤوليات والوظائف الملقاة على عواتقنا .

* سابقة الوقف في الاسلام

لا شك أن للوقف جذورا في التاريخ الاسلامي العريق و أصولا قرآنية و روائية عديدة ، و أن عصر النبي صلى الله عليه و آله الائمة الطاهرين عليهم السلام قد شهد  وجود الأوقاف ، فان الوقف من السنن الحسنة  التي كانت محل أنظار المسلمين واقبالهم ، كعمل لهم حسن يبقى أثره من بعدهم .  لتبقى أعمالهم حية متجددة . و يكتب لهم ثوابها في صحائف أعمالهم.

الحمدلله ، فاننا شهدنا ولا زلنا نشهد اقبالا واسعا للناس على القيام بالأعمال الخيرية وكل ما يوجب تعظيم الشعائر.  ومساعيهم المشكورة في احياء الاسلام و امر ولاية الأئمة عليهم السلام ، كما أن هناك الكثيرين من الناس اليوم تواقون الى أن يتكون عملا نافعا ، و اثرا باقيا لهم من بعد رحيلهم.

* ضرورة تنفيذ تطلعات الواقفين

من الأعمال المهمة التي من الواجب القيام بها فورا هي مسؤولية تنفيذ ما يريده الواقفون ؛ بمعنى أن يلمس الناس أن الموقوفات التي وضعت باختيارهم وتحت تصرفهم، انما وضعت بنحو يتحقق فيه ما نواه الواقف وأراده من كيفية استيفاء منافع الوقف بشكل كامل وتام.

أساسا ، من أسباب بقاء الوقف هو تحقق هذا الهدف ؛ وهو تطبيق منويات الواقفين . والا لانمحت الاوقاف بالكلية . اذن الان ،  ولأجل أن نحافظ على الاوقاف ، ونعمل على ابقاء الناس متحمسين الى القيام بعمليات الوقف ، بل ولكي نزيد من هذا الشوق والحماس المبارك ، ينبغي عليكم كمسؤولين على الاوقاف الالتفات جيدا الى مقاصد الواقفين ، والتعامل مع أهدافهم ، والجهات التي عينوها لأوقافهم بدقة عالية.

* ضرورة احیاء الموقوفات

النقطة الأخرى التي عليكم الالتفات اليها ، هي التعرف على وجود العديد من الموقوفات على مستوى المدن ، والقيام بجردها وتدقيقها بشكل كامل ، والتعرف على واقعها التاريخي الدقيق . ما أعجب بعض صيغ الوقف التي اطلعت عليها ، و أحسن الألفاظ التي صيغت به هذه الوثائق الوقفية ، الألفاظ التي تنم عن عمق اعتقاد ، و علو همة ، و شدة ايمان ، وروعة ابراز عمق الولاء .
 
. عليكم احياء هذه المأثر الغنية ، وتعريف عموم الناس بها . وللأسف فان هناك بعض الاوقاف قد نسيت ، وخربت ، من الحسن جدا السعي في احياءها مهما أمكن . نحن عندنا في گلبایگان مدرسة علمية دينية ، كبيرة وكبيرة جدا ، ولكن للأسف الشديد قاموا في النظام السابق بهدمها ، و لازلنا نأسف لها الى اليوم . على كل حال ، من الواجب جدا احياء الموقوفات ، والمحافظة على الموجود منها . فانها بلا شك اجاراءات وتدابير ضرورية ، ذات اثار عملية نلمسها عند الناس ، ويسعدون بها اذا رأوا أن الموقوفات يتم المحافظة عليها بشكل جيد . وتعمل على زيادة اقبالهم على هذا العمل المبارك ، لتعم بركاته و تكثر .

 اعلموا اعزائي ، أن عملكم هو خدمة للامام صاحب العصر عجل الله تعالي فرجه الشريف ، فكل اهذه القضايا مرتبطة به ، وترجع الى وجوده المبارك . وكلما كانت على أرقى المستويات من حيث متانة القوام ، وحسن المنظر و كلما كانت أكثر تنظيما و أحسن تدبيرا ،  كلما كانت موضعا لرضا الامام ومباركته .

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

موضوع:

لقاء المرجع الكبير سماحة آیة الله العظمی الصافي الگلپایگاني بالشيخ عیسی قاسم
لقاء المرجع الكبير بالشيخ عیسی قاسم

 

 

 

 

زار الشیخ عیسی قاسم، زعيم الشيعة في  البحرين، في ليل السبت المصادف17 جمادى الثانية 1440ه   المرجع الديني الكبير سماحة آیة الله العظمی الصافي  الگلپایگاني مدظله العالي  في منزله.  و بعد السلام والترحيب، تبادلا معا أطراف الحوار والحديث حول الشؤون والقضايا الراهنة .

 

 

 

 

 

موضوع:

آیة الله العظمی الصافي الگلپایگاني:
إن تكريم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائری ره إحياء للدين والأخلاق الحسنة/ من أبرز ما يميّز هذه الشخصية هو الإيمان والولاء الخالص والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر/ لم تمنع التقوى والزهد المرحوم من النزول الى ميدان النهي عن المنكر اذا تطلب الأمر ذلك.
لقاء المرجع الديني بأعضاء لجنة مؤتمر تكريم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائری ره.

 

في صباح يوم الأريبعاء ۱۴ جمادی الثانیة ۱۴۴۰ (اول اسفندماه ۱۳۹۷)، زار جمع من أعضاء لجنة تنظيم مؤتمر تكريم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائری ره  بیت المرجع الكبير  آیة ‌الله العظمی الصافي الگلپایگاني دامت برکاته

للاستماع إلى وصاياه  وإرشاداته المنيرة في هذه المناسبة.

في البداية عرض رئيس اللجنة تقريرا حول النشاطات والفعاليات و سائر البرامج الموكولة الى هذه اللجنة التنظيمية.

و بعد شكر سماحة المرجع الحضور, اعتبر هذا المؤتمر التكريمي احياء للدين و الاخلاق الحسنة.

وهذه بعض الافادات والتوصيات والارشادات التي جاءت في حديثه المذكور:

 

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحیمِ

الحَمدُللهِ رَبِّ العَالَمینَ وَ الصَّلاةُ‌ وَ السَّلامُ عَلی سَیِّدِنا وَ نَبِیِّنا أبِی القَاسِمِ مُحَمَّد وَ آلِهِ الطَّیِّبِینَ الطَّاهِرینَ لَا سِیَّما مَولانا بَقیَّةِ اللهِ فِی الأَرَضینَ أرواحُ العَالَمینَ لَهُ الفِداء

بعد الترحيب بكم و الشكر والامتنان لكم أعزائي الحضور, أتقدم بالتحية والاحترام للفقيه الكبير المرحوم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائری ره . إن هذه الأعمال والبرامج التي قمتم بها والأعمال الأخرى التي أخذتم على أنفسكم القيام بها لهي أعمال مهمة وضرورية. يلزم العمل دوما على احياء ذكرى العلماء والأعاظم؛ لينتفع الناس بعطائهم و آثارهم وبركاتهم. أتمنى لكم التوفيق والنجاح في إنجاز مهمتكم وجميع برامجكم.

إن من دواعي فخرنا و اعتزازنا وجود شخصية مثل شخصية المرحوم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائري رحمة الله علیه رحمة واسعة, فلقد كان لي شرف المعرفة والمحبة الجمّة للمرحوم منذ سنوات طويلة, ولي ولأخي و لوالدي مع المرحوم مواقف عديدة وعزيزة, يطول المقام بذكرها.

فمن تلك المواقف: كنت في إحدى المرّات مسافرا مع والدي ره للتشرف بزيارة قم المقدسة, وبعد وصولنا أصرّ المرحوم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائری ره على النزول في منزله وضيافته. ومن تلك المواقف ايضا : لما توفي المرحوم آیة الله العظمی الحاج الشیخ عبدالکریم الحائري ره مؤسس الحوزة العلمية بقم, وبعد مضي فترة قصيرة على وفاته سافر الشيخ  برفقة المرحوم الامام ره بقصد التخفيف على أولاد المرحوم و مساعدتهم قليلا لكي يخرجوا من حال المصيبة التي ألمت بهم, وقد نزلوا حينها في منزل والدي.

كما أن لي صحبة قديمة بأخي المرحوم الشيخ مهدي ايضا, فقد كان زميلي وكنا نحضر دروس المرحوم آیة الله العظمی السیّد محمّد تقي الخوانساري ره, وقد كان طيبا وخلوقا جدا. أجل, الغرض من هذا الحديث الاشارة الى الرفقة الطويلة والقديمة التي كانت لنا مع بيت المرحوم المؤسس ره.

وعلى الصعيد العلمي قد كان المرحوم آیة‌ الله الحاج الشيخ مرتضی الحائری ره متميزا علميا, وكانت كتاباته نافعة, يتزود بها الطلبة. وكانت له منزلة أخلاقية رفيعة وكان مثالا يحتذى به في الزهد والتقوى والسلوك, ونمط العيش.

إني لا أعهد شخصا بهذه الرفعة والحالة الروحانية المتسامية. رحمة الله عليه لقد كان منقطع النظير في الاخلاق والتواضع. كان يعيش البساطة في كل شيء. ولا أبالغ لو قلت: إنه كان معرضا عن الدنيا ولا يلتفت اليها اطلاقا.

و أما على صعيد القضايا و الهموم الاجتماعية وخدمة الناس والأخذ بيد المحرومين والضعفاء فقد كانت له مجموعة من الانجازات والمساعي الحسنة والمتميّزة منها: المؤسسات الخيرية التي تأسست بأمره, والتي لازالت آثارها حيّة طيبة ينتفع بها الناس الى اليوم.

وعلى مستوى الولاء والوفاء والمودّة لآل بيت النبي صلى الله عليه وآله فقد كان ايضا مضرب المثل. ومن مظاهر ذلك ما حفلت به حياته الشريفة من المواظبة على زيارة مرقد الامام الرضا عليه السلام بمشهد المقدسة بتلك الأوضاع والحالات الخاصة النورانية. ومنها: المجالس ومراسيم العزاء والرثاء التي كان يقيمها في مسجد الامام الحسن العسكري عليه السلام في مختلف مناسبات ووفيات وأحزان أهل البيت عليهم السلام. فلو سجلت جميع هذه المواقف لكانت أفضل العبر التاريخية.

ومما يجدر الاشارة اليه في هذه المجال ايضا هو مواظبته على زيارة مسجد جمكران المقدّس. وإنّي لأذكر تلك السفرة معه برفقة أخي وقد سرنا جميعا مشيا على الأقدام للتشرّف بزيارة مسجد جمكران, ولما وصلنا المسجد, و بعد الصلاة قصدنا سوية منزل المرحوم آية الله العظمى حجت ره في جمكران, وكان منزلا بسيطا ومتواضعا وريفيا.

ومن مواقفه الولائية الأخرى التي كانت بارزة في حياته هي القصائد والشعر الذي كان ينظمه في حق أهل البيت عليهم السلام؛ ومن تلك الأشعار ما نظمته أنا في حق أمير المؤمنين عليه السلام وأكمله المرحوم, ولاقى استقبالا واسعا, فقد كانت قصيدة رائعة, وعالية المضامين.

كما تأثر بهذه الروحية العالية والولاء الثابت للمرحوم جميع من كان يحضر دروسه من الطلبة وبنحو عفوي كان الولاء يتجلى بقوة في طلابه جميعا. وذلك ان الولاء والايمان بأهل بيت الرسالة كان طاغيا على سلوكه وموجبا لتأثر الكثيرين وتنبههم وصحوتهم. كما أن الأجيال ايضا عليهم التعرف على ما كان عليه علماؤنا وكبارنا من الولاء.

 

ومن الأبعاد الاخرى في حياته الشريفة هو تاريخه الحافل بالعمل بوظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. فإني أذكر جيدا لما غيّر البرلمان في النظام السابق التاريخ والتقويم الاسلامي؛ فبمجرد ما أعلن في المذياع أن البرلمان قد غيّر التقويم انبرى الشيخ بمجرد سماعه للخبر في ذلك الصباح نفسه الى تنظيم حملة اعتراض وشجب للقرار المذكور عن طريق ارسال برقيات ادانة و شجب قمنا بارسالها لما ذهبت انا واخي المرحوم الى منزل المرحوم الحائري ره مضافا الى كتابة الشيخ الحائري رسالة وجهها الى المدعو عَلَم. الغرض, أنه كان على الرغم من زهده وتقواه إلا أنه لا يترفع عن القيام بوظيفة انكار المنكر والامر بالمعرف.

وحتى لما عزم على ترك الحضور في جلسات صياغة الدستور في مجلس الخبراء التي كنت أحضرها معه ايضا, قال: إني لا أستطيع الحضور, لكن رأي الشيخ الصافي رأيي؛ أوافقه في كل ما يراه.

عل كل حال, حقا إن كل ما نقوله حول هذه الشخصية العظيمة فهو قليل. ذكر هذا الفقيه وسوابقه السامية الاستثنائية موضع عبرة وتنبه للعلماء والفضلاء والطلبة, خصوصا في هذا الزمان, علينا التنبه الى أن علماءنا وكبارنا لم يتوانوا في وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

أنتم انشاء الله, ايضا تتمكنون من القيام بوظائفكم من تنبيه الناس على أن الطريق هو هذا الطريق الذي سار عيه أمثال المرحوم الحائري ره, خصوصا في زماننا الحاضر, فإن أهم القضايا هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, و دفع مفاسد الزمان والمساوئ التي يعاني منها المجتمع الاسلامي, فما هذه الشبهات التي يلقيها البعض ضد الدين الاسلامي. وضد الحجاب الاسلامي مثلا؟! انها أفعال مدانة باطلة, وينبغي استنكارها وابطالها؛ فكل من يختار السكوت أمام هذه المفاسد فهو مدان مسؤول أمام الله تعالى. على نسائنا الإلتزام بما كانت عليه المرأة المسلمة من الستر والحجاب. وكما قال الشاعر ما معناه: "على المسلمة الحياء و ستر الوجه   فإن الستر والحياء من الايمان" فلقد كانت النساء المسلمات يرتدين البرقع لستر وجوههن, وكان بعض العلماء يوجب ستر الوجه ايضا. فان ذلك أمر مهم.

على المؤتمر الذي من المقرر عقده أن يهتم بهذه القضايا المهة ويسعى لتحقيق هذه الأهداف السامية. يجب أن يكون سببا لإحياء شريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ فانها سيرة العلماء الأعلام و منهج العظماء.

أكرر شكري وتقديري لكم أعزائي لما تنبهتم له من أمر احياء ذكر مثل هذه الشخصية العظيمة وتكريمها واعلموا أن تكريم المرحوم آية اله الشيخ مرتضى الحائري إن هو الا تكريم و حياء للدين والأخلاق الحسنة والقيم الحقة. أسأل الله تعالى أن يقع محلا للقبول والرضا وينال شرف رعاية الامام صاحب العصر عجّل الله تعالی فرجه الشریف الخاصة و كريم دعائه. والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

موضوع:

المرجع الديني الكبير آية الله العظمى الصافي: عليكم تعريف العالم بالسيرة العلمية والعملية للامام الرضا عليه السلام/ احرصوا على أن يكون هدف الكل تطبيق المبادئ الاسلامية وهداية البشرية.
لقاء سماحته باعضاء "مؤتمر الامام الرضا علیه السلام و حوار الادیان"

التقى أعضاء المجلس الأعلى العلمي لمؤتمر "الامام الرضا عليه السلام و حوار الأديان الدولي" بآية الله العظمى الصافي دام ظله الوارف و تزودوا بوصاياه.

في بداية اللقاء عرض أمين هذا المجلس تقريرا عن مسار تنظيم هذا المؤتمر.

و في معرض شكره لأعضاء المجلس الأعلى لهذا المؤتمر قال سماحته: إنني لمسرور جدا و سعيد بلقائكم. إن عملكم عمل عظيم، وأسال الله تعالى أن يحظى برعاية الامام  صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف ورضاه.

كما أوضح سماحته في ضمن حديثه أهمية إقامة هذه المؤتمرات: أن إقامة مثل هذه المؤتمرات أمر مفيد ومؤثر جدا في مسألة التعريف بسيرة أهل البيت عليهم السلام، و أضاف قائلا: إن الأئمة الطاهرين عليهم السلام وإن كانوا نورا واحدا، إلا أن لكل واحد منهم دورا في عصره و ظهورا خاصا؛ وفي عصر الامام  علي بن موسى الرضا عليه السلام كان ظهوره العلمي استثنائيا و بارزا جدا.

لقد جاهد الامام الرضا عليه السلام جهادا كبيرا من أجل حفظ الاسلام، و خصوصا دفع الشبهات والشكوك التي تثار ضده. و قام بنفسه بمناظرة كبار علماء مختلف الأديان في هذا المجال، و ألجأ ذوي الشأن إلى تدوين وقائع هذه المناظرات والمناقشات التي حصلت في هذا الخصوص، و تسجيل نصوصها في كتب التاريخ والحديث.

إن عملكم عل نشر هذه السيرة العطرة لعمل كبير جدا. لذا أتمنى أن تقموا بهذه المهمة على أحسن وجه و تعرّفوا العالم بهذه السيرة الكريمة.

 وفي موضع آخر من حديثه في هذا اللقاء ذكر سماحته أن الهدف النهائي للجميع يجب أن يكون هو تطبيق المقاصد الاسلامية مبيّنا: أن الهدف المنشود بمشيئة الله تعالى هو تقوية الاسلام، وطرح تعاليمه بالنحو المطلوب و إتاحة السبل أمام البشرية جمعاء للتزوّد من القرآن الكريم و تراث أهل البيت عليهم السلام، و أن تصب هذه الجهود في النهاية في سبيل تحقيق الهداية و الفلاح للجميع.

وفي ختام اللقاء تمنى سماحة المرجع الديني الكبير الشيخ الصافي دام ظله للحاضرين في هذه الجلسة المزيد من التوفيق والنجاح، وقال:

ليتني كنت معكم! لكي أحظى بشرف الخدمة معكم، و أتمكن من المشاركة في هذا العمل الجبّار الذي تتصدّون لمسؤولية القيام به. دمتم إنشاء الله موفقين يوما بعد يوم فيما اخترتموه من طريق لخدمة للدين، وأن تتمكنوا من تحقيق المزيد من النجاحات في هذا الطريق.

 

موضوع:

تأكيد سماحة آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني مد ظله على ضرورة التواصل مع جميع البلدان الاسلامية وعلى الأخص مصر

إلتقى سماحة المرجع الكبير آية الله العظمى الشيخ الصافي الكلبايكاني مد ظله  في صباح الخامس من شعبان المعظم للعام 1439 (المصادف للثاني من أرديبهشت للعام 1397هـ .ش) في منزله بالدكتور كنعاني المدير الجديد لمكتب (حفظ مصالح وشؤون الجمهورية الاسلامية الإيرانية في مصر) .

في البداية إستعرض الدكتور كنعاني قسماً من البرامج المستقبلية لمكتب رعاية المصالح والشؤون الإيرانية في مصر.

ثم أعرب سماحة المرجع عن شكره وتقديره لأنشطة وفعاليات هذا المركز وأشار إلى تاريخ مصر العريق ذلك البلد العربي المسلم قائلاً: إن الشعب المصري شعب محبّ لأهل البيت عليهم السلام منذ القدم وخصوصاً زمن الفاطميين وإلى الآن.

 وأوضح سماحته: إن  ممّا يعزّز ضرورة التواصل بين البلدين هو وجود المراكز والمؤسسات العلمية والدينية المهمة، و إنتشار المراقد المقدسة في مصر.

وأضاف: صنّف علماء دين وأساتذة في الأزهر كتباً كثيرة حول أهل البيت عليهم السلام وعلومهم أضحت مصادر مهمة يرجع إليها علماء المسلمين وينتفعون بها.

وكشف سماحة المرجع الكبير  في جانب آخر من حديثه  عن أسفه لتدني مستوى العلاقات بين البلدين الإسلاميين الكبيرين قائلاً : يؤسفني أن أقول إن مستوى العلاقات بين مصر وإيران متدن جداً، و ليس ذلك في صالح العالم الاسلامي . على الجمهورية الاسلامية أن تقيم علاقات طيبة وتتواصل مع كافة الدول الإسلامية وبالخصوص مع جمهورية مصر العربية بما يحفظ المصالح والعزة الوطنية، ويتمكن المواطنون من السفر بحرية إلى الأراضي المصرية، وصولا إلى تهيئة السبل لتمكين العلماء والباحثين من مدّ جسور التواصل بينهم وبين المراكز والمؤسسات العلمية  في دولة مصر العربية .

 و أضاف سماحته: إني أؤكد على ضرورة إزالة الموانع وفتح أبواب التواصل بين البلدين بحيث يتمكن كلا البلدين المسلمين الكبيرين من إقامة علاقات أخوية مبنية على حفظ المصالح الودية لكلا الجانبين .

وفي ختام اللقاء تمنّى آية الله العظمى الشيخ الصافي التوفيق للحاضرين مضيفاً: أملي فيكم أن تكونوا قادرين وبمستوى المسؤولية الملقاة على عولتقكم لحلّ المشاكل العالقة بين البلدين بكل حكمة ودراية. وأن نشهد قريباً - إن شاء الله - إفتتاح سفارتي البلدين الإسلاميين .

أسأل الله تعالى أن يوفقكم ويؤيدكم في هذه المسؤولية المهمّة .

 

موضوع:

وصايا اية الله العظمى الصافي الكلبايكاني الى الحوزات العلمية فيما يتعلق بالمعارف المهدوية
وصايا الى الحوزات العلمية فيما يتعلق بالمعارف المهدوية

مع قرب حلول عيد النصف من شعبان المعظم حضرت - وفي يوم الاثنين ، في السادس من شعبان المعظم للعام 1439 – في بيت المرجع الكبير اية الله العظمى الصافي الكلبايكاني (مد ظله الوارف) للقاء سماحته مجموعة من الناشطين في اختصاص المهدوية

وتفضل سماحته بتقديم التهنئة والتبريك بمناسبة الاعياد الشعبانية الخاصة بالعيد الاغر : عيد مولد بقية الله الاعظم (ارواح العالمين له الفداء) . تفضل بعدها قائلا : ابارك لكم في بادئ ذي بدء : حلول هذه الاعياد العظيمة ذات الاهمية البالغة متمنيا على الله – وفي ظل رعاية الائمة الطاهرين (صلوات الله عليهم اجمعين) لا سيما بقية الله ولي العصر (عجل الله فرجه الشريف) ان يحظى الجميع بشرف نيل وارتقاء المراكز العلمية والمهنية . ان عليكم ان تعرفوا قدر هذه التشكيلات ، وان تولون الله تعالى بالشكر والامتنان له على هذه النعمة وهذا التوفيق

وعرج سماحة المرجع القدير في بعض مما تفضل به الى الاشارة الى ان اساس الدين والايمان والولاية هي المهدوية . ومسهبا : ان قضية ولاية ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) هي مسألة مهمة جدا جدا . لذا علينا جميعا ان نظل نشطاء فاعلين في هذا المجال كي يتم نشر واشاعة هذا المفهوم بين الناس .

يجب علينا ان نظل نستذكر - وعلى الدوام - الامام الحجة ، وبذكراه والتذكير به نعمل على تفعيل روح الاستئناس به لدى الناس. ان استاذنا الاكبر اية الله العظمى السيد البروجردي كان يوصي طلبته الذين كانوا يتوجهون الى التبليغ ان يكون الامام – وفي كل حال - حيا في ذاكرتهم ، وان يحثوا الناس ايضا – وفي كل الظروف – على ان لا يكون الامام (عجل الله فرجه الشريف) عندهم في طي النسيان !

وفي جانب اخر من جملاته بادر آية الله العظمى الصافي بانشاد ابيات من الشعر المهدوي من التي كان يرددها في صغره . ثم قال : ان المالك الاصلي لكافة الحوزات هو السيد الامام ولي العصر (عجل الله فرجه الشريف) . وكل من يقف نفسه - بشكل واخر - في خدمته ملازما له ، عاملا على نشر مفاهيمه بين الناس والتعريف به اكثر فأكثر ، فهو قد عبد الله عبادة ما ترقى اليها اي عبادة !

وفي اشارة من سماحته الى هجوم الاعداء على مفاهيم الدين وبالاخص مفهوم المهدوية ، قال : ان على الجميع وفي مقدمتهم الحوزويون ان يسلحوا انفسهم بسلاح العلم مرفقا بالعمل كي يستطيعوا الوقوف بوجه هذه الهجمات فيدافعوا عن الدين ومعارف التشيع كما ينبغي بهم ان يكونوا دوما في أهبة الاستعداد  للرد على الشبهات .

وتوجه مرجع الشيعة الكبير في مقطع آخر من وصاياه موضحا : يجب ان تنال الابحاث المهدوية في الحوزات العلمية قسطها وحظها من المكانة الفعلية لها هناك . وان تصبح هي واحدة من الدروس والمناهج المقررة ، كما يفترض ان تتصدر الكتب المهدوية المعتبرة جملة الكتب الدرسية من التي توضع بين ايدي الطلاب والفضلاء فيفيدوا منها .

وفي الختام صرح فضيلته : ان جملة التوفيقات التي يحصل عليها الانسان في طريق احياء امر الامام الحجة هي لتنشأ وبالضرورة من خلال الكرامات التي يوليها الباري تعالى الانسان ، فضلا عن اهتمام الامام ولي العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) بهذا المرء ورعايته له . ان هذا التوفيق الحاصل نتيجة ذلك لا يمنحه الله تعالى او صاحب العصر لأي كان ! لذا ، يجب ان تكونوا أهلا لمثله . تمنياتي لكم بالموفقية والتسديد ان شاء الله تعالى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

موضوع:

آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني دام ظله الوارف يلتقي وفداً من مؤتمر "دراسة تراث الحديث عند الشيعة":
مدرسة التشیع مدرسة غنيّة ولا تحتاج إلى المدارس الأخرى. / إنّ الإمام صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف في طليعة المسرورين بالتصدّي لمسؤولية إحیاء تراث أهل البيتعليهم السلام الروائي.

إلتقى سماحة المرجع الديني الکبیر آیة الله العظمی الشیخ الصافي الکلبایکاني دام ظله الوارف وفداً من القائمين على مؤتمر (دراسة تراث الحدیث عند الشیعة) وذلك في عصر یوم الثلاثاء التاسع من شهر شعبان المعظّم 1439 هـ الموافق للرابع من شهر أردیبهشت للعام 1397 هـ . ش

  في بدایة هذا اللقاء قدّم القائمون علی هذا المؤتمر تقریراً عن فعالیات المؤتمر وبرامجه.

وفي اشارة من سماحته الی أهمیة موضوع هذا المؤتمر قال: إن العمل الذي شرعتم به عمل کبیر وبالغ الأهمیة. واعلموا أن الإمام صاحب العصر والزمانعجل الله تعالی فرجه الشریف هو أوّل من سیسر ویرضی حیال ما شرعتم بالنهوض به من جهود لإحیاء أحادیث أهل البیت علیهم السلام وتراثهم. عليكم أن تدرکوا حقیقة ما أنتم علیه من مکانة ومنزلة لتستثمروا مثل هذه الفرصة الفریدة وتغتنمونها أقصی ما بوسعکم.

کما أکّد سماحته علی أن مفاهیم القران وعلوم أهل البیتعلیهم السلام لتغني عن الحاجة الی المبادئ والمصادرالأخری. وأضاف قائلا : إن القرآن والحدیث لجماع العلم و أصوله ولیس لدینا ما یعلو علیهما . الحمد لله ..إن مدرسة التشیع مدرسة غنیة وليست بحاجة إلى المدارس الأخری . لذا علينا الإهتمام بأحادیث وعلوم أهل البیتعلیهم السلام وشرحها وتفسیرها  للناس كما هي.

کما تكلم سماحته حول المکانة الرفیعة لرواة الاحادیث مستشهداً بحديث للإمام الصادق علیه السلام رواه معاویة بن عمار قال: (قلت لأبي عبداللهعلیه السلام : رجل راویة لحدیثکم یبثُ ذلك في الناس ویشدّده في قلوبهم وقلوب شیعتکم. ولعل عابداً لیس له هذه الروایة أیّهما أفضل ؟ قال علیه السلام :  الراویة لحدیثنا یشدُّ به قلوب شیعتنا أفضل من ألف عابد) .

وفي جانب آخر من کلمته وصف آیة الله العظمی الشیخ الصافي دراسة الأحادیث بأنها عملیة مهمّة جدا. وأضاف: إنّ عملیة دراسة وفهم الحدیث هي عملیة تتصف بالدقة العالية والأهمیة البالغة . فعلی سبیل المثال في بعض الروایات نجد أنه لا یمکن رد الرواية لمجرد ضعف سندها  بل إن قوة المتن تكون ملاکاً لمعرفة صحة الاخبار . كما علينا الإلتفات الى أن هذه الروايات قد وصلتنا عن طريق علماء ومحدثين كبار, لذا في حال قیام البعض  بالطعن في الروايات علینا ان ندرك أنه عمل صادر من هؤلاء إما عن غفلة أو عن جهل .

وفي جانب آخر من هذا اللقاء أکّد سماحة المرجع مشيراً الی عظمة کتاب "بحار الأنوار" بالقول: یجب التعرف علی هدف العلامة المرحوم المجلسي من جمعه للروایات والأحادیث في  هذا الكتاب, ومن ثم الخوض بشکل علمي وموضوعي بهذا الخصوص؛ وذلك أننا نجد بعض الروايات ضعيفة سنداً لكننا في نفس الوقت نقطع بصحتها وإعتبارها؛ حيث نذعن بأن ثمة نصوص لا يمكن أن تصدر إلا عن أهل البيتعليهم السلام.

وفي ختام اللقاء توجّه سماحته بالدعاء الی الله تعالى أن یشمل کافة العاملین في مجال إحیاء تراث أهل البیت علیهم السلام الروائي وجمیع من شارك في الإجتماع بمزيد من التوفیق والتسديد .

موضوع:

الصفحات

اشترك ب RSS - دیدارها