افتراق المسلمین | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
روز سه شنبه 13 صفر المظفر 1440 (مطابق با اول آبان 1397) اعضای محترم شورای عالی حوزه‌های علمیه با حضور در بیت مرجع عالیقدر حضرت آیة الله العظمی صافی گلپایگانی مدظله الوارف، با ایشان، دیدار کرده و از توصیه‌های معظّم له بهره‌مند شدند. در ابتدای این...
چهارشنبه: 1397/08/23 - (الأربعاء:6/ربيع الأول/1440)

 

قد علمت ممّا سبق اشتراك جميع الفرق في اُصول العقائد، يعني بذلك الإيمان بالتوحيد، والنبوّة والبعث، والصلوات الخمس إلى القبلة، والحجّ، وصوم شهر رمضان، والزكاة، وغيرها من الاُمور الّتي اتّفقت الاُمّة في دخلها في الإيمان، وعدم حصول النجاة بدون الإيمان بها، وقد أعلن ذلك الصحاح الستّة وغيرها من كتب أهل السنّة، فدلّت رواياتهم على نجاة مَن آمن بالله ورسوله واليوم الآخر، وأقام الصلاة وآتى الزكاة، وحجّ البيت، وصام شهر رمضان،([1]) بل في صحاحهم روايات كثيرة دلّت على نجاة مطلق الموحِّدين.

عربية

 

لقد كثرت كلمات العلماء حول رجال هذه الأحاديث ومتونها، وتعارض بعضها مع بعض، وشرح ألفاظها، وتعيين الفرقة الناجية، فأنكر بعضهم صحّتها،([1])وقد أخرجها السيوطي في الجامع الصغير وصحّحها ولم يذكر الناجية والهالكة،([2]) وعلّل بعضهم ما في أسانيده محمد بن عمرو الليثي، وعبّاد بن يوسف، وراشد بن سعد، ووليد بن مسلم، وبعض المجاهيل.

عربية
  1. القرآن الکريم.
  2. أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، المقدسي، محمد بن أحمد (م.قرن4)، القاهرة، مکتبة مدبولي، 1411ق.‎
  3. أسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن‎ الأثير الجزري، عليّ بن محمد
    (م. 630ق.)، طهران، منشورات إسماعيليان.
  4. الأمالي، الطوسي، محمد بن الحسن (م. 460ق.)، قم، دار الثقافة، 1414ق.
عربية

بسم الله الرّحمن الرّحيم

والحمد لله ربّ العالمين، وصلّى الله على سيّد المرسلين أبي القاسم محمد، وآله الطاهرين.

أخرَجَ جمعٌ من أرباب المسانيد والسنن وجوامع الحديث: كأحمد، وأبي داود، وابن ماجة، وابن حبّان، والترمذي، والنسائي، والبغوي، والدارمي، أحاديث عن رسول الله(ص)، أنّ اُمّته ستفترق على ثلاث وسبعين فِرقة:

منها: ما لا نصّ فيه على الهالكة من الفرق والناجية منها.([1])

عربية
عربية

الشيعة الإمامية هم الفرقة الناجية

 

ولتوضيح ما حقّقه المحقّق الطوسي نقول: الّذي نحتجّ به لكون الفرقة الناجية هم الشيعة الإمامية وأتباع عليّ والأئمّة من ولده(ع) مضافاً إلى ما أخرجه أخطب خوارزم، وابن مردويه، والحافظ محمد بن موسى الشيرازي، عن أنس وعليّ(ع) من أنّهم شيعة عليّ وأصحابه،([1])  اُمور:

عربية

بسم الله الرّحمن الرّحيم

هنالك روايات متواترة ينقلها الشيعة والسنّة عن أنّ رسول الله‎(ص)  قد تنبّأ بأنّ ما جرى على الاُمم السابقة سيجري على هذه الاُمّة أيضاً. يروي أبو سعيد الخدري عن الرسول الأعظم’ قوله:

«لَتَتَّبِعَنَّ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْراً بِشِبْرٍ، وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ دَخَلَ جُحْرَ ضَبٍّ لَتَبِعْتُمُوهُمْ».

عربية

أحادیث افتراق المسلمین علی ثلاث و سبعین فرقة

عربية
اشترك ب RSS - افتراق المسلمین