عقاید شیعه | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
بِسمِ اللهِ الرَّحمَنِ الرَّحيمِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا کُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ و الصَّلاة وَالسَّلام عَلی اَشرَفِ الاَنبياءِ وَالمُرسَلين وَ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ المَعصُومينَ سِيَّمَا بَقِيَّةَ...
پنجشنبه: 1397/06/29 - (الخميس:10/محرم/1440)

 

هذا البحث طويل الذيل، وقد اُشبع تفصيلاً في باب التعادل والترجيح في الاُصول، لذا فقد ارتأينا أن لا نلِجَ هذا البحث الّذي تعرّض له هذان العلمان الجليلان بل نحيل تحقيق مطلبه إلی مراجعة اُصول الفقه.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد وآله الطاهرين، واللعن على أعدائهم أجمعين.

 

عربية

الاعتقاد في الظالمين

 

لم يستدرك الشيخ المفيد في هذا الباب، على الشيخ أبي جعفر الصدوق، ويظهر أنّ وجهتي نظرهما متّحدتان.

 

عربية

الصفحات

اشترك ب RSS - عقاید شیعه