بسم الله الرحمن الرحیم الحمدلله رب العالمين و الصلوة و السلام علي خير خلقه حبيب إله العالمين أبي‌القاسم محمّد و آله الطّاهرين سيّما بقية الله في الأرضين قال الله الحکيم: «لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ...
پنجشنبه: 23/آذر/1396 (الخميس: 25/ربيع الأول/1439)

نسخة للطباعةSend by email
يوم الحسين (عليه السلام)

 

لا توجد واقعة من بين الحوادث والوقائع الكبيرة والمؤلمة في التاريخ تُقام فيها مراسم سنوية بهذه الجلالة والعظمة، مثل واقعة كربلاء، إذ تشترك فيها كافة الطبقات والشرائح الاجتماعية، من النّساء والرجال، والشيوخ والشباب، وتُعقد فيها مجالس الذكرى في البيوت والمساجد والحسينيات والمدارس والشوارع والأسواق، ويتحدث بشأنها الخطباء، ويدبِّج الكتّاب حولها المقالات، ويؤلفون الكتب.

إن مرور الأيام، وتكرار ممارسة هذه الشعائر لن يجعلها قديمة، ولن يقلّل من أهميتها واعتبارها، بل أن عظمتها تزداد تألُّقاً في كل يوم، وأن المعانی الرفيعة والأهداف القيمة لفلسفتها تُدرك وتُستخلص في كل عصر.

إن يوم الحسين أضحى يوماً خالداً، لا يُمحى من الذاكرة أبداً مهما امتدّت الأزمنة والعصور.

و إن واقعة عاشوراء، هي الواقعة التي هَوَت على ترابها تعظيماً وإجلالاً قلوبُ أهل الإيمان، وعشّاق الفضيلة والحقيقة، وغَدَتْ مشعلاً وهاجاً يستضيء به عظماء الرجال وقادة الإصلاح على مرّ القرون، كلّما أحاطت بهم ظلمات اليأس والقلق والحيرة.

إن ما قام به الحسين الشهيد (عليه السلام)، يعجز التاريخ عن تسجيله وعرضه للأجيال، لأنّه لم يكن عملاً عادياً، وإنما كان عملاً استثنائياً، ونهضةً لم يسبق لها مثيل.

كان عملاً إلهياً، شهد له مخلوقات عالم الجبروت، وسُكّان صوامع الملكوت والملأ الأعلى بأنّه أكبر تجلٍّ للكمال الإنساني، وسمّو مقامه.

وهو المثال الأعلى الذی تظهر فيه قوة الإرادة، وشدّة العزم والثّبات، والإيمان العميق، والتّضحیة والفداء والشجاعة عند أولي الألباب، وروّاد الفضيلة، والمتّصلين بالحقائق العالية: أولي العزم من الأنبياء، والأولياء المقرّبين، وشهداء طريق الهداية والصلاح.

إن خلوص الإيمان، والرجولة، والصراحة، والوفاء، والهمّة العالية، والصبر، والاستقامة، ومقاومة الظلم والعدوان، وغيرها من الصّفات، لتبرز وتتجلّى بشكل سافر في كلّ مشاهد تلك الملحمة البطولية، من بدايتها إلى نهايتها.

وإن سمّو الهدف، وإباء النفس، واللامبالاة بزخارف الدنيا وبالماديات، واختيار الموت بعزة و شرف على الحياة بذلّة وهوان... كانت هي المعانی السائدة في كلّ أحداث تلك الواقعة الخالدة.

وبيان هذه القصّة، هو بيان لكمال الروح، وإزراء بكل المظاهر المادية واللذائذ الدنيوية، وإدانة للشرك والكفر والظلم والجور.

إن تاريخ هذه الواقعة المأساوية، هو تاريخ تضحية لا مثيل له في سبيل المبدأ والعقيدة، واحترام لشرف وكرامة الحق، وسعی من أجل إنقاذ وتحرير الطبقات المحرومة...

فلا عجب إذن أن يتردّد صداها في أرجاء العالم، وأن يكون نداؤها كنداء الأذان، ثابتاً، خالداً، مدوّياً في المسامع.

و بالرّغم من أن الخطباء والكتّاب يتحدّثون عن هذه النهضة منذ أكثر من (1300) سنة، ويُحيّون رجالَها المؤمنين الأُصلاء، الذين استقاموا في طريق الهدى والإيمان بالله وتجسيد أحكامه، فإنّها لا تزال حيّةً في النفوس، وإنّ معانيها الثرّة لم تنضب أبداً.

أولئك كانوا فتيةً صادقين، جعلوا حبَّ الدنيا وصورة الموت المرعبة تحت سيوفهم ورماحهم، ولم يخضعوا أو يستكينوا لطغيان أهل الباطل، ولكل ما يُزعزع الإرادة، ويُضعف الهمّة من جاه ومقام ومال وثروة وزوجة وأولاد، وجعلوا كل ذلك وراء ظهورهم، وتبوؤا أسمى مقام لحرية الروح.

و إزاء هؤلاء، كانت تقف مجموعةٌ وضيعة، ذوو نفوس ملوّثة، لم تتحرّر قلوبهم وأرواحهم من قيود عبودية المنصب والجاه والشهوات، ولم يكن لهم نصيب من حرية الضمير ويقظة الوجدان، ولم يتورّعوا عن قتل عباد الله الاخيار والأطفال والرضّع، وسفك دمائهم.

إن النّصر ـ في حساب أصحاب النظرة المادية ـ كان قد قطفه الأشرار وأعداء الدين من هذا الصّراع، ولم تكن عندهم أيّة قيمة لإيمان وعقيدة الحسين وأصحابه، والتي كانت مظهراً عديم المثيل للاستقامة والفداء.. فنهاية يوم عاشوراء، كانت في نظرهم نهايةَ تلك الحادثة الكبرى.

أمّا في حساب الواقع وتاريخ الفضيلة وعروج الرّوح إلى الآفاق، وفي حساب موازين القرآن والاسلام، فإنّ النصر الدائم يرفرف على الحسين (عليه السلام) وأصحابه.

إن قيمة الإنسان في موازين أصحاب الفضيلة ليست في هذه المنافع الزائلة واللذائذ الفانية، وحساب الرّبح والخسارة، والإخفاق والنصر للرجال العظماء، بهذه الموازين ليس صحيحاً.

إن قيمة الأشخاص في ميزان الحقيقة، تكمن في مقدار قوة إيمانهم وإرادتهم. والإنتصار الحقيقي، هو انتصار الباطن على الظاهر، والروح على الجسم، والحقيقة على المجاز.. الانتصار، هو الثبات في طريق الغاية المتوخاة، والتغلّب على عوامل ضعف الروح واضمحلال الإيمان. نعم، كلّ الناس يموتون، وكثير منهم استشهد في سبيل العقيدة والإيمان بالحق، ولكنهم لم يشتهروا ويُخلَّدوا مثل شهداء كربلاء، فالتّحرر والثبات اللذين أبداهما أصحاب الطفّ، لم يبرزا في سائر ميادين الصراع بين الحق والباطل.

والحق أنهم لو نكصوا في ذلك اليوم عن ميدان المعركة حباً للنفس والمال والمقام، وفَرَقاً من السيف والموت، لَلِحقَ بالمُثُل الإنسانية والموازين الإسلامية من الضرر والأذى أكثر مما يُتصوَّر.

إن حادثة كربلاء لم تكن صراعاً يختصّ بأرض كربلاء، ولا حرباً بين الأشخاص الذين كانوا يتقابلون في ساحة المعركة، بل كانت صراعاً بين الحق والباطل، والكفر والإسلام، وإذا كان أصحاب الحق قد تراجعوا في ذلك اليوم، فإنّ تراجعهم لا يقف عند حدود ذلك الزمان وذلك المكان، بل ستمتدّ آثاره السلبية وأخطاره إلى الأجيال اللاحقة، ذلك أنّ الناظرين إلى ذلك المشهد الدموی، لم يكونوا مسلمي ذلك العصر وحدهم، وإنّما هم جميع أبناء الأُمّة الإسلامية، وكل المظلومين والمحرومين على مرّ العصور، ومن هنا أظهر الإمام الحسين (عليه السلام) وأصحابه ذلك الثّبات العجيب والمحيّر في تلك المعركة، فلقد مزّق العدو أجسامهم إرباً إرباً، ولكنه لم يستطع أن يُخضع أرواحهم وإراداتهم وأن يثنيهم عن أهدافهم ونيّاتهم:

قد غَيَّر الطعن منهم كلَّ جارحة *** إلاّ المكارم في أمن من الغِيَرِ

إن هذه الواقعة غنية بالدروس التربوية البليغة النافعة، وهي مدرسة مفتوحة للجميع، انتشرت صفوفها وشعبها في جميع أنحاء المعمورة: في المدينة وفي القرية... في الخيمة وفي ناطحات السحاب، لتهدي الناس إلى الفضائل الإنسانية، والقيم المعنوية.

ومن البديهی أن مثل هذا الموضوع لا يصبح قديماً أبداً، بل يبقى جديداً طريّاً، يهمّ الجميع ويروق لهم. وهو من جانب آخر يوافق الأحاديث الشريفة الصحيحة والمعتبرة، ومن هنا فإنّ الكتابة والخطابة حوله، فيهما أجر عظيم، و قربٌ من الله تعالى ورسوله الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعلاوة على ذلك، فإنّ القصة الحقيقية لكربلاء، هي قصة صراع الحق مع الباطل، ومناهضة العدوان، وكفاح الفضيلة ضد الرذيلة، وهذه بالطبع هي موضع اهتمام كل صاحب وجدان، وكل باحث عن العدالة، ومتطلّع للحرية، وتثير الأحاسيس الطاهرة والضمير الحي والشّعور المرهف لدى الإنسان، وتجعل منه عاشقاً مُتيَّماً بأبطال هذه الواقعة.

ومن هنا وُضعت آلاف الكتب، ونُظمت مئات القصائد، ولم ينسَ الكُتّاب والشعراء الحسينَ الشهيد (عليه السلام) حتى في عصور الإرهاب الفكري، والضّغط الشديد والقتل والإذلال ومصادرة الأموال وسلب الحقوق، وغير ذلك من الأعمال التي مورست فی العصرين الأُموی والعباسی، وأيّام تسلّط (متوكّلهم).

 

المصدر: کتاب "الشعائر الحسینیة" من مؤلفاة سماحة آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی مدظله العالی