بحر عرفان عید میلاد امام عسکری است آن که شمس آسمانِ سروری است   آنکه بعد از حضرت هادی به حق متکی بر متّکای رهبری است   نام نیکویش حَسن، خُلقش حَسن پای تا سر حُسن و نیکو منظری است   الامام بن الامام بن...
يكشنبه: 1398/09/17 - (الأحد:11/ربيع الثاني/1441)
نسخة للطباعةSend by email
آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی:
أعجب العالم من حرکة ملائین من محبّی الحسین علیه‌السلام یوم الأربعین إلی کربلاء

 

 

 

آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی:
أعجب العالم من حرکة ملائین من محبّی الحسین علیه‌السلام یوم الأربعین إلی کربلاء

 

 

 

فی اليوم المصادف ١٧ صفر سنة ١٤٣٧التقی سماحة المرجع الدینی آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی مدظله الوارف فی منزله رئيس منظّمة الحج و الزیارة السید اوحدی و رئیس منظّمة الأربعين السّيد ذوالفقاری.
و بعد أن قدّما في بداية اللقاء تقريراً مفصلا عن البرامج و الاجراءات؛ وجّه سماحته غاية الشّكر و الامتنان على هذه الزّحمات و النّشاطات، و أفاد: انّ الخدمة لزوّار الحسين علیه‌السلام  فخرٌ و لها اجر كبير لا يوصف. يجب أن يفتخر الذين يبذلون مجهوداً في هذا المجال و يعلمون أن خدمة الزائرين مقام ليس فوقه مقام و یا لیتنی کنت مع خدمة الحسین علیه‌السلام فی الحرکة الأربعینیة.
و أشار سماحة‌المرجع الدینی الی اسرار الحرکه الأربعینیه و تفضّل قائلاً: و هذه الحركة الإلهية التی جعلت ملائین من النّاس یذهبون سيراً على الأقدام، تعبّر عن اشتياق و حبّ النّاس للإمام الحسین علیه‌الصّلوة‌و السلام. هكذا انعكست أربعينیة الحسين علیه‌السلام على العالم و صار لها عنواناً و معرّفاً لشيعة الحسين و محبّيه و لا يستطيع الذين يريدون الإساءة الى هذا المكتب أن يفعلوا شيئاً فهم خاسرون بإذن الله.

و أفاد سماحته من جانب آخر من حديثه قائلاً: إنّ نور الحسين عليه‌السلام لن يطفئ أبداً و من اليوم الذی استشهد الامام علیه‌السلام إلی يومنا هذا صراخ و بكاء الموالين لم يتوقّف و هذا یعبّر عن الحب و الولاء لسيد الشّهداء و کذلک ما تصرف من الأموال و الجهود التی تبذل كلّها تعبر عن ادراك النّاس على هذا الشوق و الولاء.
و إستمرّ سماحته مشیراً ‌الی هدف النهضة الحسینیة الرئیسی و أضاف: إنّ خروج الإمام الحسين عليه‌السلام كان له هدف رئیسی و هو الأمر بالمعروف و النّهی عن المنكر و يجب علی النّاس کلهم و علی المسئولین خاصّة ترويج هذه الفريضة حتى ندعوا الإنسانية الى الكمال و السعادة.

و ختم سماحة آیة الله العظمی الصافی بيانه بشكر خاصّ للمسئولين و خدّام الحسين و دعا لهم بالتّوفيق و حسن العاقبة.

موضوع:

سه شنبه / 10 آذر / 1394