نبارك للأمة الاسلامية ذكرى ولادة بطلة الاسلام السيدة زينب الكبرى عليها السلام. | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
آئین افتتاح و بازگشایی بخش های جدید کتابخانه حضرت آیت الله العظمی گلپایگانی با حضور جمعی از اعضای شورای عالی حوزه های علمیه، مدیران، مسئولان و اساتید حوزه علمیه قم شامگاه شنبه، ۲۲ دی ۱۳۹۷ در کتابخانه مدرسه علمیه آیت الله العظمی گلپایگانی برگزار شد.
پنجشنبه: 1397/11/4 - (الخميس:17/جمادى الأول/1440)

نسخة للطباعةSend by email
نبارك للأمة الاسلامية ذكرى ولادة بطلة الاسلام السيدة زينب الكبرى عليها السلام.

نبارك للأمة الاسلامية ذكرى ولادة بطلة الاسلام السيدة زينب الكبرى عليها السلام.

من كلام للمرجع الديني الكبير آية الله العظمى الصافي مد ظله الوارف :

«زينب، زينب، أجل اسم  من أربعة حروف، لكن حوت صاحبته جميع فضائل الإنسانية و جميع ما جاء من القيم والمثل العليا في سورة الأحزاب آية 35.

قدوة الايمان والعلم والمعرفة، أسوة الصبر والصدق والاستقامة، مثال الشجاعة وسيدة البلاغة والفصاحة، كأنها في ذلك تفرغ عن لسان أبيها. وحكت أمها في جميع مكارم أخلاقها.

سيرتها الحجاب والعفة والحياء. عبادتها مفخرة. سيرتها موضع اعتزاز الجميع؛ عظم مواقفها ودفاعها عن الدين ورفض حكم المتكبرين والمستبدين حولت طواغيت بني أمية والى الأبد ملعونين في مهاوي الانحطاط ومزابل التاريخ .

حقا لقد حمت زينب عليها السلام أمجاد بني هاشم ومآثر جدها رسول الله صلى الله عليه واله وعن القرآن الكريم ودين التوحيد. أجل تصورا ماذا يحل بالتاريخ من مصير أسود لو لم تكن تضحيات زينب عليها السلام.

و اليوم ما أحوج البشرية نساء ورجالا الى التزود من مدرسة زينب الكبرى عليها السلام، ومن مواقفها في دفاعها عن الحق والاسلام والقران ودين التوحيد.

 حري بنساء المسلمين اليوم أن يتخذوا من زينب عليها السلام وسيرتها قدوة في حياتهن و وظائفهن الدينية والشرعية. وان يفتخرن بمنزلتها المعنوية أمام العالم أجمع. وان يحيين ذكر هذه السيدة  وسيرتها ويخلدن مواقفها الفذة والعظيمة.

وللمرجع الصافي مد ظله أبيات بالمناسبة نظمها باللغة الفاسية هذه ترجمة معانيها:

شمس سماء المجد والرحمة زينب* حصن التوحيد والقران والولاية زينب

آفتاب آسمان مجد و رحمت زينب است * حامي توحيد و قرآن و ولايت زينب است

درة بحر الفضيلة معدن العفة والحياء* بطلة مان الصبر والنبل زينب

درّ درياي فضيلت عنصر شرم و عفاف * قهرمان عرصه صبر و شهامت زينب است

خطبها العصماء في الكوفة ودمشق* قوضت حكم الشقاء والظلم زينب

در دمشق و كوفه با آن خطبه‌هاي آتشين * آن كه سوزانيد بنياد شقا زينب

شريكة الحسين في يوم كربلا* جبل الصبر في شام البلا زينب.

در قيام كربلا گرديد همكار حسين * در ره شام بلا، كوه جلالت زينب است