حضرت آیت الله العظمی صافی گلپایگانی: مردم و مخصوصاً نیازمندان، فرزندان حضرت حجّت عجّل الله تعالی فرجه الشریف هستند. قدر خدمت به آنها را بدانید./همه مردم و خیّرین به کمک بهزیستی بشتابند تا بتواند خدمات خود را توسعه ببخشد. صبح امروز، سرپرست...
يكشنبه: 1398/06/3 - (الأحد:23/ذو الحجة/1440)
نسخة للطباعةSend by email
من كلام للمرجع الديني الكبير الحاج الشيخ الصافي الكلبايكاني دام ظله بمناسبة ذكرى شهادة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام
من کلام للمرجع الدینی بمناسبة ذکری شهادة فاطمه الزهراء‌ علیها السلام

ما عسى أن يقول المتكلم في بيان فضل أهل البيت عليهم السلام وعظمتهم، و خصوصا الصديقة الزهراء عليها السلام، إنه حقا مقام يعجز فيه المتحدث ولا يدري كيف يفتتح فيه حديثه؟!

علينا أن ندرك حقا أن كل ما لدينا فهو من أهل البيت عليهم السلام، وليس لأحد غيرهم أهلية الأخذ عنه، ومن يرجع إلى غيرهم ويعتمد على أقوال غيرهم فلا عذر له و لا حجة لعمله؛ و ذلك لأنه قد قال النبي صلى الله عليه واله: «إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي» و معنى الحديث: خذوا من أهل بيتي و ارجعوا اليهم في كل شيء، ولا تأخذوا من غيرهم.

و قال رسول الله صلى الله عليه واله فيهم عليهم السلام أيضا: « لا تسبقوهم فتضلوا ، و لا تخالفوهم فتجهلوا، و لا تتخلفوا عنهم فتهلكوا».

محورية فاطمة الزهراء عليها السلام وعظمتها الخاصة
 إن للصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام منزلة و محورية و عظمة خاصة من بين أهل البيت عليهم السلام، تلك العظمة التي جعلت جميع الأئمة عليهم السلام يعتزّون بوجودها و يفتخرون بها.
إن وجود الزهراء المقدس حجة على جميع أهل البيت عليهم السلام؛ بمعنى أنهم يحتجّون بها لإثبات حقّانيتهم و بطلان عمل الغاصبين و الظلمة. جميع أهل البيت حجج لكن السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام أكبر حجية في هذه الجهات من الجميع.
فاطمة الزهراء عليها السلام سيدة نساء العالمين، وبضعة الرسول وقرينة وصيّه ولي الله، إنها السيدة التي خصّها الله تعالى بفضل المشاركة في حادثة المباهلة بنص القرآن الكريم. و هي المرأة الوحيدة من أهل البيت عليهم السلام التي نالت مقام العصمة والطهارة كما نالها أبوها و  زوجها و بنوها.
 

نسخة طبق الأصل

لقد كانت الزهراء عليها السلام نسخة من النبي صلى الله عليه و آله في جميع شؤونها و علمها و كمالاتها، و كانت سيرتها ـ مثل جميع الأئمة عليهم السلام من أبنائها ـ تجسيداً للقرآن الكريم والشرع المبين و بياناً للأحكام الالهية.

لقد وصلت إلى منزلة الامامة بمعنى مرتبة العلم والهداية، و هي سيدة الاسلام الأولى التي أضحت القدوة والمصداق الأوحد في العفاف والعصمة والستر و الكرامة.

الخطبة الفدكية؛ معجزة فاطمية

 لقد مثّلت الخطبة الإرتجالية التي صدرت من السيدة الزهراء إحدى معجزاتها عليها السلام. فقد خطبت في ذلك الظرف العصيب؛ ظرف الانقلاب الكبير للأمة، مع عظم المصيبة الكبرى التي أصابتها؛ مصيبة فقدان النبي صلى الله عليه و آله و ما قارنتها من المصائب الأخرى..أجل خطبت بما لا مثيل له من قمة البلاغة والفصاحة، ما لم يتح في تلك الظروف لإمام البلاغة والفصاحة أمير المؤمنين عليه السلام أن يورد مثل هذه الخطبة الصاعقة الجامعة والخالدة.

لم تمنع تلك المرحلة التاريخية العصيبة والتآمر الكبير على هضم الزهراء عليها السلام من أن تخطب في الأمة بعظمة ماثلت عظمة رسول الله صلى الله عليه و آله و كأنه هو من حضر  يخطب فيهم، ما دعا الكثير من الحضور إلى التفجع والبكاء و هو يسمع تلك الحقائق التي أوردتها في خطبتها.

على كل حال، لقد اشتملت هذه الخطبة عل مضامين عالية جدا، وهي بحق من معاجز أهل البيت عليهم السلام، ولذا نقلت في مثل كتاب بلاغات النساء المنظوم في القرن الثاني الهجري.

لا شك في أن فضائل الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام كثيرة وعظيمة جدا، إلا أن من أبرزها ما جاء على لسان النبي صلى الله عليه و آله وهو على فراش الوفاة؛ فمما قاله لها وهو يسلّيها ويخفف على قلبها عظم مصابها بفقده: «أبشري يا فاطمة، المهدي منك»؛ فمن الأهمية بمكان أن يتصدّى سيد الخلق بهذا النحو من التسلية والتخفيف على فاطمة و التهوين عليها لوقع المصيبة بفقده،  ولكي تتحمل عزيزته وابنته الوحيدة المصائب و المحن المريرة التي سوف تواجهها من بعده. يقول لها وهو يسلّيها ويخفف عليها: أبشري يا فاطمة، المهدي منك، يعني الكل منك ولأجلك، و أن مسيرة الانسانية إنما هي بإتجاهك يا فاطمة، و غلبة الحق على الباطل والنور على الظلمة إنما هو لأجلك. على كل حال، الحديث حول عظمة السيدة الزهراء عليها السلام طويل جدا.

ينبغي أن تحتل مسألة تعظيم الأيام الفاطمية صدر إهتمامات الجميع، و أن تتضمن البرامج والخطب والحوارات المختلفة والتصنيفات و الكتابات تبيين مواقف فاطمة، وسيرة فاطمة، و زهد فاطمة، و عبادة فاطمة، و علم و حكمة فاطمة. يجب أن يحتل ذلك الأولوية في مختلف الفرص المناسبة المتاحة.

يجب إظهار ما جرى عليها من المصائب للجميع؛ فإنه أمر بالغ الوضوح و بدرجة من المصداقية والثبوت حتى أن مثل كتاب النهاية لابن الأثير و هو كتاب لغوي لم يستطع المرور على حادثة مصيبة وفاة النبي صلى الله عليه و آله دون أن يشير الى مصائب الزهراء عليها السلام.

يجب بيان الحوادث و الحقائق التاريخية للناس، و نشر كلمات الزهراء عليها السلام وخصوصا خطبتها العظيمة البليغة التي تعد من أبلغ معاجزها عليها السلام، و لابد من اسماعها للعالم أجمع.

كما يجب أن يطلع الناس في أيام إحياء ذكرى شهادة الزهراء عليها السلام على شخصية الزهراء عليها السلام ومنزلتها الكبيرة و تعظيمها و على الناس أن يثبتوا ولاءهم وحبّهم لسيدة الاسلام الأولى وابنة النبي (ص) الوحيدة.

ما أحوجنا اليوم الى هدي هذه السيدة العظيمة وسيرتها، المجتمع اليوم بحاجة الى السير على نهجها في ادارة الأسرة، وسيرتها المثلى في تعاملها مع زوجها وتربية أبنائها.

على النساء بل والرجال ايضا أن ينتهلون من معين كلماتها، و يجعلونه منهجا لهم في حياتهم.

ومن تلك الكلمات التي حرصت الزهراء ع فيها على بيان أهمية المرأة وكرامتها ومكانتها الحقيقية اذ قالت: « خير للمرأة أن لا ترى رجلا و لا يرها الرجل».

هذا ما حفظ الزهراء عليها السلام في القلوب إلى الآن و إلى قيام الساعة، وجعلها حيّة في ضمائر ذوي البصيرة و طالبي الحق.

" الفاطمية" صرخة بوجه الظالمين

الفاطمية تاريخ، الفاطمية يعني الصرخة بوجه الظالمين، الفاطمية يعني الجهاد حتى تحقيق النصر على الباطل، و في النهاية الفاطمية يعني يوم تحقيق الدولة العالمية الالهية للامام المهدي (عج).

أجل، الفاطمية يوم عاشوراء، الفاطمية ليلة القدر،  الفاطمية يوم الغدير والنصف من شعبان، و يوم انتصار النور على الظلمة.

يجب الترويج ـ على ضوء بيان فضائل الصديقة الكبرى عليها السلام ـ لجميع المجالات والأبعاد الدينية، ولولاية الائمة الطاهرين عليهم السلام،  والدعوة للاسلام والقرآن و معارف مدرسة أهل البيت عليهم السلام. و  مجموع الرسالة الاسلامية.

مدرسة أهل البيت مدرسة المعرفة، ومدرسة العلم والصحوة، و مدرسة الوعي و البصيرة، و مدرسة العدالة والتكامل الانساني، و مدرسة الفكر المتنور، علينا احياء هذه المبادئ القيمة في مثل هذه المناسبات و الفرص الثمينة . علينا اغتنام هذه المجالس النورانية الفاطمية، وكمال التزود من بركاتها. وعلينا أن نجعل في صدر مسؤولياتنا و واجباتنا الدعاء والتضرع الى الله تعالى بتعجيل فرج عزيز فاطمة الزهراء عليها السلام ولدها الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف.  

 

 

 

 

 

 

 

 

چهارشنبه / 17 بهمن / 1397