حرمة القرآن عند الشيعة | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
بسمه تعالى در پى واقعه تاسف بار سيل در نقاط مختلف كشور ، حضرت ايت الله العظمى صافى مد ظله العالى ضمن اظهار همدردى باحادثه ديدگان عزيز ، اجازه فرمودند كه مومنين محترم مجاز به پرداخت از ثلث سهم مبارك امام عليه السلام به سيلزدگان تمامى مناطق،  ...
دوشنبه: 1398/02/2 - (الاثنين:16/شعبان/1440)

نسخة للطباعةSend by email
حرمة القرآن عند الشيعة
حرمة القرآن عند الشيعة

 

س. يوجد تناقض عند الشيعة، واستدلالهم على امامة أئمتهم بحديث الثقلين؛ لأنهم يكفرون من يسيء الى التقل الأصغر(أهل البيت), ولا يكفّرون من يطعن بالثقل الأكبر، وهو القرآن الكريم.

 

 

 

 

ج. ﴿إنّما يفتري الكذب الّذين لايؤمنون بآيات الله﴾[1]؛ لعن الله المفتري في هذا الموضوع، أو من يعتقد بذلك.

تعتقد الشيعة أن كل من يوجّه أدنى إهانة للقرآن الكريم فهو كافر، و واجب القتل. وتؤمن الشيعة بأن القرآن كما عرّف نفسه: أنه كتاب نور وشفاء وهداية .

الشيعة تقول : « إن هذا القرآن هو النّور المبين والحبل المتين والعروة الوثقى والدّرجة العليا»[2]. و يؤمن أتباع التشيّع [بما جاء عن أئمتهمعليهم السلام في حق القرآن] إذ قالوا: «إذا إلتبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن»[3].

الإهانة وجّهها للقرآن الكريم كباركم و خلفاؤكم واجبو الطاعة عندكم؛ إذ رماه أحدهم بالسهم، و هجاه آخر.

ترى الشيعة وجوب إحترام القرآن وتكريمه أشد الإحترام وأكمل التكريم، الشيعة تتلو القرآن ليل نهار، وفيها آلاف الحفّاظ والمقرئين الممتازين. كما تؤمن بالثّواب الكبير الذي يترتّب على تلاوة القرآن وتعلّمه وتعليمه.

 

 

 

[1] . النحل: 105.

[2] .  الفيض الكاشاني، الوافي، ج1، ص17؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج89، ص31.

[3] .  الكليني، الكافي، ج2، ص599، الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج6، ص171.