الوقف من السنن الإسلامية الحسنة ، و لله الحمد ، فقد وفق الله تعالى شعبنا الكريم الى الاقبال الواسع على مزاولتها / تنفيذ تطلعات الواقفين بنحو تام موجب لحفظ ثقافة الوقف ، وضمان استمرارية الاقبال على هذا العمل الصالح / اعملوا على احياء الموقوفات التي عفاها | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
بسمه تعالى در پى واقعه تاسف بار سيل در نقاط مختلف كشور ، حضرت ايت الله العظمى صافى مد ظله العالى ضمن اظهار همدردى باحادثه ديدگان عزيز ، اجازه فرمودند كه مومنين محترم مجاز به پرداخت از ثلث سهم مبارك امام عليه السلام به سيلزدگان تمامى مناطق،  ...
چهارشنبه: 1398/02/4 - (الأربعاء:18/شعبان/1440)

نسخة للطباعةSend by email
آية الله العظمى الصافي الگلبایگاني :
الوقف من السنن الإسلامية الحسنة ، و لله الحمد ، فقد وفق الله تعالى شعبنا الكريم الى الاقبال الواسع على مزاولتها / تنفيذ تطلعات الواقفين بنحو تام موجب لحفظ ثقافة الوقف ، وضمان استمرارية الاقبال على هذا العمل الصالح / اعملوا على احياء الموقوفات التي عفاها

 

 

التقى سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الحاج الشيخ لطف الله الصافي الگلبایگاني مد ظله الوارف صباح يوم الثلاثاء المصادف 27 جمادى الثانية 1440هـ (14 اسفند 1397 هـ .ش ) في منزله برئيس منظمة الأوقاف والشؤون الخيرية مع جمع من مساعديه ، وذلك برفقة رئيس ديرية أوقاف مدينة قم. وقد طلب الوفد الزائر الاستماع الى توصيات المرجع الديني الصافي وارشاداته.

و في بداية اللقاء قدم حجة الاسلام الشيخ خاموشي تقريرا حول البرامج والخطط المستقبلية لهذه المنظمة.

كما شهد اللقاء مجموعة مهمة من الوصايا والارشادات الحيوية ،  قدمها سماحة المرجع الصافي حول أهمية الوقف ودوره البارز في الترويج والتبليغ والاعلام ، ونشر المعارف الاسلامية ، بل ودروره الفعال في حل العديد من المشاكل الاقتصادية ايضا. كما أوصى سماحته بضرورة احياء الاوقاف المنسية ، والعمل بجدية على تحقيق آمال وتطلعات الأخوة الواقفين ، وانجاز مقاصدهم . وما يلي مختارات من تلك الارشادات:

 

بسم الله الرحمن الرحیم
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيهِ وَ آلِهِ:
»إذَا مَاتَ ابنُ آدَمِ انقَطَعَ عَمَلُهُ إلَّا مِن ثَلاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلمٍ يُنتَفَعُ بِهِ، أو وَلَدٍ صَالِحٍ يَدعُو لَهُ«.

 إني في البداية أعرب عن خالص شكري لكم ، واسأل الباري تبارك وتعالى أن تقع أعمالكم محلا لرضا الامام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف ، و ان نقوم بكل ما من شأنه إدخال السرور على قلبه  وجلب رضاه في كل المسؤوليات والوظائف الملقاة على عواتقنا .

* سابقة الوقف في الاسلام

لا شك أن للوقف جذورا في التاريخ الاسلامي العريق و أصولا قرآنية و روائية عديدة ، و أن عصر النبي صلى الله عليه و آله الائمة الطاهرين عليهم السلام قد شهد  وجود الأوقاف ، فان الوقف من السنن الحسنة  التي كانت محل أنظار المسلمين واقبالهم ، كعمل لهم حسن يبقى أثره من بعدهم .  لتبقى أعمالهم حية متجددة . و يكتب لهم ثوابها في صحائف أعمالهم.

الحمدلله ، فاننا شهدنا ولا زلنا نشهد اقبالا واسعا للناس على القيام بالأعمال الخيرية وكل ما يوجب تعظيم الشعائر.  ومساعيهم المشكورة في احياء الاسلام و امر ولاية الأئمة عليهم السلام ، كما أن هناك الكثيرين من الناس اليوم تواقون الى أن يتكون عملا نافعا ، و اثرا باقيا لهم من بعد رحيلهم.

* ضرورة تنفيذ تطلعات الواقفين

من الأعمال المهمة التي من الواجب القيام بها فورا هي مسؤولية تنفيذ ما يريده الواقفون ؛ بمعنى أن يلمس الناس أن الموقوفات التي وضعت باختيارهم وتحت تصرفهم، انما وضعت بنحو يتحقق فيه ما نواه الواقف وأراده من كيفية استيفاء منافع الوقف بشكل كامل وتام.

أساسا ، من أسباب بقاء الوقف هو تحقق هذا الهدف ؛ وهو تطبيق منويات الواقفين . والا لانمحت الاوقاف بالكلية . اذن الان ،  ولأجل أن نحافظ على الاوقاف ، ونعمل على ابقاء الناس متحمسين الى القيام بعمليات الوقف ، بل ولكي نزيد من هذا الشوق والحماس المبارك ، ينبغي عليكم كمسؤولين على الاوقاف الالتفات جيدا الى مقاصد الواقفين ، والتعامل مع أهدافهم ، والجهات التي عينوها لأوقافهم بدقة عالية.

* ضرورة احیاء الموقوفات

النقطة الأخرى التي عليكم الالتفات اليها ، هي التعرف على وجود العديد من الموقوفات على مستوى المدن ، والقيام بجردها وتدقيقها بشكل كامل ، والتعرف على واقعها التاريخي الدقيق . ما أعجب بعض صيغ الوقف التي اطلعت عليها ، و أحسن الألفاظ التي صيغت به هذه الوثائق الوقفية ، الألفاظ التي تنم عن عمق اعتقاد ، و علو همة ، و شدة ايمان ، وروعة ابراز عمق الولاء .
 
. عليكم احياء هذه المأثر الغنية ، وتعريف عموم الناس بها . وللأسف فان هناك بعض الاوقاف قد نسيت ، وخربت ، من الحسن جدا السعي في احياءها مهما أمكن . نحن عندنا في گلبایگان مدرسة علمية دينية ، كبيرة وكبيرة جدا ، ولكن للأسف الشديد قاموا في النظام السابق بهدمها ، و لازلنا نأسف لها الى اليوم . على كل حال ، من الواجب جدا احياء الموقوفات ، والمحافظة على الموجود منها . فانها بلا شك اجاراءات وتدابير ضرورية ، ذات اثار عملية نلمسها عند الناس ، ويسعدون بها اذا رأوا أن الموقوفات يتم المحافظة عليها بشكل جيد . وتعمل على زيادة اقبالهم على هذا العمل المبارك ، لتعم بركاته و تكثر .

 اعلموا اعزائي ، أن عملكم هو خدمة للامام صاحب العصر عجل الله تعالي فرجه الشريف ، فكل اهذه القضايا مرتبطة به ، وترجع الى وجوده المبارك . وكلما كانت على أرقى المستويات من حيث متانة القوام ، وحسن المنظر و كلما كانت أكثر تنظيما و أحسن تدبيرا ،  كلما كانت موضعا لرضا الامام ومباركته .

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

موضوع: