ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
بسم الله الرحمن الرحيم «قالَ رَبُّکُمُ ادْعُوني‏ أَسْتَجِبْ لَکُم»(۱) اللّهُمَّ صَلِّ عَلَي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ لاسِيّمَا عَلي وَلِيّکَ الْمُحْيي سُنَّتَکَ القَائِمِ بِأمْرِکَ الدَّاعِي إلَيکَ الدَّليلِ عَلَيکَ. اللّهُمَّ عَجِّلْ...
دوشنبه: 1398/02/2 - (الاثنين:16/شعبان/1440)

نسخة للطباعةSend by email
ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة
ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة

بسم الله الرحمن الرحيم

نبارك لصاحب العصر والزمان الامام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف والأمة الاسلامية جمعاء ذكرى ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الثالث عشر من شهر رجب الأصب

من كلام لسماحة المرجع الديني الكبير آية العظمى الشيخ لطف الله الصافي الگلبایگاني مد ظله الوارف ومتع الله المسلمين بطول بقاءه ، جاء في كتابه : " سفر نامه حج " ؛ يشير فيه إلى ذكرى ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في جوف الكعبة :

 

لقد شهدت مدينة مكة حوادث مهمة في عهد الجاهلية والاسلام ، وذلك بعد اختيارها من قبل نبي الله إبراهيم عليه السلام محلا لسكن ولده اسماعيل عليه السلام و زوجته هاجر ، ثم قضية بناء الكعبة المعظمة على يد النبي إبراهيم عليه السلام و ولده النبي اسماعيل عليه السلام . ومن تلك الحوادث المهمة هي حادثة أصحاب الفيل التي نزلت في شأنها سورة كاملة في القرآن الكريم و تكفلت ببيان وقائعها المهمة . لكن أعظم تلك الوقائع و أكبرها التي شهدتها مكة المكرمة هي ولادة الرسول الأكرم صلى ‏الله عليه وآله  فيها ، تلك الولادة التي مثلت بداية تاريخ جديد ، و عالم جديد للبشرية ، و كانت هي مطلع الأنوار ، وبزوغ شمس الهداية ، ونور التوحيد والاسلام . الولادة التي أحيت الانسانية ، و مكارم الأخلاق ، والفضائل ، و صلة الأرحام ، و الخير ، و العدالة..

 ومن تلك الحوادث التاريخية المهمة التي شهدتها مدينة مكة هي الحادثة الفريدة ، ألآ وهي ولادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في داخل البيت الحرام و جوف الكعبة المعظمة ، تلك الفضيلة ، وذلك الشرف الأسمى الذي لم يكن من نصيب أي أحد من عباد الله تعالى ، سوى علي عليه السلام .

و ما أحسن ما أنشده السيد الحميري رحمه الله تعالى في شأن هذه الحادثة العظيمة  إذ قال :

وَلَدَتهُ في حَرَم ِالإلهِ و أمنه‏

والبيت حيث فنائه و المسجدُ

بيضاءُ طاهرةُ الثيابِ كريمةٌ

طابتْ و طابَ وليدُها والمولدُ

فى ليلةٍ غابت نحوس نجومها

و بدت مع القمر المنير الأسعدُ

ما لُفّ فى خرق القوابل مثلُهُ‏

الّا ابنُ آمنة النبيِّ محمّدُ