بحر عرفان عید میلاد امام عسکری است آن که شمس آسمانِ سروری است   آنکه بعد از حضرت هادی به حق متکی بر متّکای رهبری است   نام نیکویش حَسن، خُلقش حَسن پای تا سر حُسن و نیکو منظری است   الامام بن الامام بن...
دوشنبه: 1398/09/25 - (الاثنين:19/ربيع الثاني/1441)
نسخة للطباعةSend by email
جاء في لقاء سماحة المرجع الصافي دام ظله العالی مع السفير العراقي :
إيران و العراق أمة واحدة ، و تتجلى هذه الوحدة في فعاليات و مناسبات مثل الأربعين/ الشعب الإيراني الشريف يثمّن للشعب العراقي الكريم كرم الضيافة في هذه المناسبات.

زار السفير العراقي في إيران المرجع الديني الكبير آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني مد ظله الوارف في منزله بمدينة قم المقدسة.
و ذلك صباح الخميس المصادف للتاسع عشر من شهر محرم الحرام 1441 هـ . و خلال لقائه بالمرجع عرض عليه السفير تقريراً بالبرامج التي أعدّها العراق بهدف تقديم الخدمات لزوار الاربعين.
و بدوره عزّى المرجع الصافي الضيف بمناسبة ايام الحزن لذكرى سيد الشهداء عليه السلام قائلاً : إن شعبي إيران و العراق أمة واحدة. و أضاف: كما قلتم نحن و أنتم أمة واحدة، و دولة واحدة؛ لم نفترق إطلاقاً و لن نفترق، و إن خير شاهد على هذه الوحدة و هذا الاتّحاد هو ما يتجلّى بوضوح في مناسبات مثل مناسبة الأربعين.
و اعتبر في جانب آخر من حديثه أن مسيرة الأربعين من المعجزات الالهية مضيفاً: الحمد لله فإن مسيرة الأربعين و المشي لزيارة سيد الشهداء من مفاخر الشيعة في العالم. و أن المساعي و الخدمات التي يقدّمها الشعب و الحكومة في العراق و إيران و خصوصاً الشعب العراقي المضياف لمدعاة للشكر و التقدير و الإفتخار.
 و رأى سماحة آية الله العظمى الصافي أنّ دعامة التلاحم بين شعبين كالعراق و إيران هو تمحورهما حول نعمة مودّة و إتّباع اهل البيت عليهم السلام و خصوصاً الامام أبا عبد الله الحسين عليه السلام. و نحن نشكر الله تبارك و تعالى على هذه النعمة الكبيرة.
أسال الله تعالى لكم أيّها الأعزاء مزيد التوفيق راجياً منه أن تشملكم رعاية أهل البيت عليهم السلام جميعاً و لاسيما الامام صاحب العصر عجّل الله فرجه الشريف.

موضوع:

دوشنبه / 1 مهر / 1398