وجود  با برکت و مقدّس حضرت رسول اعظم محمد مصطفی صلی الله علیه و آله، جامع همه عظمت‌های انسانی و بزرگواری‌های یک انسان بی‌مانند بود که شرح همه آن عظمت‌ها در یک جلسه و مقاله و کتاب امکان ندارد. اگر لقب «قهرمان»، مناسب مقام رفیع و بلند انبیاء...
پنجشنبه: 1399/08/1 - (الخميس:5/ربيع الأول/1442)

نسخة للطباعةSend by email
بيان آیة الله العظمی الشيخ لطف الله الصافي الكلپایگاني ( مدظله العالی)بمناسبة ذكرى المیلاد الميمون للإمام المنتظر بقية الله الأعظم المهدي صاحب الزّمان عجل الله تعالی فرجه الشریف
بيان المرجع الدینی بمناسبة ذكرى المیلاد الميمون للإمام المنتظر بقية الله الأعظم المهدي صاحب الزّمان عجل الله تعالی فرجه الشریف

بسم الله الرحمن الرحیم
 يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ
و أَكْثِرُوا الدُّعَاءَ بِتَعْجِيلِ الْفَرَجِ فَإِنَّ ذَلِكَ فَرَجُكُم‏
"قلبي مليء بالدم يا صديقي العزيز لا تسألني كيف حالك؟"
"ليلي لهجرانك  كفجر النهار، ونهاري ليل من وجد فقدك وحزني وألمي دائمين".
"تعال يا نبع الحنان عد مريضك المتململ بفراقك".
 
إن ليلة النصف من شعبان ليلة هي ذخيرة عالم الوجود، إنها أمل جميع الأنبياء والأئمة الصالحين، ليلة نجاة البشرية من جور المستبدين الظالمين، ليلة اقرار حكومة العدالة العالمية الواحدة، ليلة أضاء فيها نور الامام بقیة الله الاعظم المهدي الموعود أرواح العالمین له الفداء؛ لينير فيها أرجاء المعمورة، ويمﻷ قلوب منتظري العدالة العالمية سرورا وفرحا.

أدعو جميع المؤمنين المنتظرين لظهور حجة الله وجميع محبي هذا المصلح العالمي إلى أداء شكر هذه النعمة نعمة الولادة المباركة باغتنام هذه الفرصة وإحياء هذه الليلة بالعبادة والتضرع والتماس بركاتها والانتفاع التام بها بالدعاء لرفع البلايا والصعاب والمحن، ومناجاة الله تعالى والابتهال إليه في هذه الليلة الشريفة العزيزة على قلوبنا جميعا منيبين مستغفرين.
وأن يؤديوا زيارة سید الشهداء علیه السلام سفينة النجاة، ويجعلوه شفيعهم لقضاء حوائجهم.
وأن يتوسلوا بالأئمة المعصومين عليهم السلام توسلا خاصا راجين المولى عز وجل أن يعجل في فرج إمام العصر المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف.
وأن يعرضوا فاقتهم ويقدموا واجب تعظيمهم لإمامهم حينما يقرأوا زيارة آل ياسين .
 وأن ينادوا بقلوب مؤمنة حاضرة:
 « المستغاث بك یا صاحب الزمان » «اللهم عجل فرجه و قرب زمانه و کثر أنصاره و اکشف بحضوره‌ هذه الغمة عن هذه الأمة»
 العشرة المهدوية المباركة 1441هجرية
 لطف الله الصافي

موضوع: