بسمه تعالی انا لله و انا الیه راجعون رحلت عالم ربانی روحانی وارسته، مرحوم سلاله السادات حجة ‌الاسلام و المسلمین آقای حاج سید رضا حسینی گلپایگانی رحمة الله علیه موجب تأثر و تأسف گردید. آن عالم جلیل القدر که دارای محاسن و مکارم اخلاقی بود عمر پر...
جمعه: 8/مرد/1400 (الجمعة: 20/ذو الحجة/1442)

الاعتقاد في العلوية

 

إنّ اختلاف نظر هذين العالمين العلمين الجليلين هو في تفسير الآية الكريمة: ﴿قُلْ لَا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾؛([1]) حيث فسـّر الصدوق کلمة «إلّا» في الآية بمعنى الاستثناء،([2]) لكنّ المفيد جعل کلمة «إلّا» بمعنى لكن،([3]) فيكون مفاد قول الصدوق بناءً على هذا: أنّ النبيّ| قال لاُمّته ما معناه: لا أطلب منكم أجراً غير مودّة القربى، ويكون مفاد الشيخ المفيد من تفسير الآية: إنّي لا أطلب منكم أجراً، وإنّما أطلب منكم أو اُوجب عليكم المودّة في القربى.

وقد قال المفيد: «لا يصحّ القول بأنّ الله تعالى جعل أجر نبيّه مودّة أهل بيته^ ولا أنّه جعل ذلك من أجره|؛ لأنّ أجر النبيّ| في التقرّب إلی الله تعالى هو الثواب الدائم وهو مستحقّ على الله تعالى في

 

عدله وجوده وكرمه، وليس المستحقّ على الأعمال يتعلّق بالعباد؛ لأنّ العمل يجب أن يكون لله تعالى خالصاً، وما کان لله فالأجر فيه على الله تعالى دون غيره.

هذا مع أنّ الله تعالى يقول: ﴿يَا قَوْمِ لَا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي﴾؛([4]) فلو کان الأجر على ما ظنّه أبو جعفر في معنى الآية، لتناقض القرآن، حتّى قال: فيكون قوله: ﴿قُلْ لَا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً﴾؛([5]) کلاماً تامّاً، ويكون قوله: ﴿ إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾؛([6]) کلاماً مبتدأ،... إلخ.([7])

لكنّ الظاهر أنّ هاتين الجملتين بعضها مرتبط ببعض، مسوقتان للترغيب في: ﴿الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾؛([8]) وليست الجملة الاُولى: ﴿لَا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً﴾؛([9]) هي لعدم سؤال الأجر، بل هي مقدّمة وتمهيد لبيان مفاد الجملة الثانية، فهي بهذا المعنى أنّي لا اُريد منكم أجراً

 

قبال حقّ الرسالة العظيم عليكم سوى المودّة في القربى، ولمّا کانت الجملتان مترابطتين فلا تهافت بينهما.

وأمّا (قول المفيد) بأنّ الرسالة لكونها عملاً لله فأجرها على الله، فجواب هذا الکلام: أنّ لازم أداء هذا العمل لله هو إثبات الحقّ لرسول الله على اُمّته، والاُمّة مسؤولة أيضاً أن تؤدّي ما عليها من الحقّ، لذا فقد کلّفت هذه الاُمّة عرفاً وترغيباً لأداء حقّ الرسالة بهذا البيان وهو مودّة ذوي القربى من أهل بيت محمّد  صلوات الله عليهم أجمعين.

وعلى کلّ حال، فينبغي أن يعالـج هذا الکلام برُمّته في التفسير، لكن ما ينبغي الإشارة إلیه وبناءً على التفسيرين ووفقاً لما ورد في الروايات الكثيرة، فإنّ المراد بالقربى هو قربى رسول الله|، وقد اتّفقت وجهتا نظر الصدوق والمفيد على ذلك.

 

 

([1]) الشورى، 23.

([2]) الصدوق، الاعتقادات في دین الإمامیة، ص111.

([3]) المفید، تصحیح الاعتقادات الإمامیة، ص140ـ141.

([4]) هود، 51.

([5]) الأنعام، 90؛ هود، 51؛ الشورى، 23.

([6]) الشورى، 23.

([7]) المفید، تصحيح اعتقادات الإمامیة، ص140ـ141.

([8]) الشورى، 23.

([9]) الشورى، 23.

موضوع: 
نويسنده: