بسم الله الرحمن الرحیم از حوادث و اتّفاقات تاريخي كه در روز اول ماه مبارك رمضان به ‌وقوع پيوست، بيعت با ولايتعهدي حضرت امام علي بن موسي الرّضا علیهماالسلام بود. واقعه واگذاری ولایتعهدی به حضرت رضا علیه السّلام از جانب مأمون، یک نقشه سیاسی بود و...
يكشنبه: 1400/01/29 - (الأحد:5/رمضان/1442)

نسخة للطباعةSend by email
تقدیر سماحة المرجع الدینی لوزیر الصحّة الایرانی

تقدیر سماحة المرجع الدینی لوزیر الصحّة الایرانی

 

في يوم الأحد المصادف 19 مهر 1394 تشرّف وزير الصّحة الإیرانی الدکتور الهاشمی و الوفد المرافق له بلقاء سماحة المرجع الدینی آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی دام ظله الشریف.

في بدء اللّقاء تعرض الدکتور هاشمي - ضمن عرض التّقدير و الاجلال و الاهتمام بنصائح سماحته و وصاياه القيّمة - الی سفره الی المملکة العربية السعودية بعد فاجعة منی الأليمة.

و سماحته بعد إظهار تقديره الکبير للجهد المبذول لإستعادة اجساد الشهداء الی أرض الوطن و تسليمهم لأهاليهم قال: نرجو من الله سبحانه أن يتقبّلهم قرابين فی سبيله و يجزيهم احسن الجزاء و يمنّ علی ذويهم بالّصبر و التسليم لقضاء الله و اختياره.

و شکر المرجع الدینی الکبیر، الله العلی العظیم أن سخّر و يسّر لمثل هذا العمل الشاق و المصيبة المفجعة شخصاً اهلاً لهذه المهمّة مثلکم أمکنه ان يتحمّل المسؤولية الجسيمة و المعقدة.

و أشار الشّيخ الأعظم الی لابدّية مراجعة طرق ادارة الحج في الاعوام القادمة تلافيا لتکرر امثال هکذا فجائع و کوارث التي ذهب ضحيتها نخبة طيبة من المؤمنين من سائر البلاد الاسلامية و هم يؤدون مناسکهم طبق الشرع الحنيف علی اکمل وجه.

و في فقرة اخری من حديث، سماحته تعرض الی أن الوزارة لابدّ أن تعير اهتماماً واسعاً و کبيراً للضعفاء و المعوزين و المحتاجين و ينبغي أن يکون هذا العنوان من اول عناوين عمل الوزارة.

و أضاف سماحته الی ضرورة الإهتمام بواقع المرأة الصّحي و العناية بهنّ و تهيئة الکوادر النّسوية لمراعاة شؤون المرأة الصّحية بما هو ضروری لخدمة المرضی منهنّ و اعداد المتخصّصات لإدارة هذا الملفّ عملاً فهو ادعیٰ لحصانة المرأة و حفظ عفافها و تخفيف الأذی النفسی من جراء تعرّضها الی لوازم الفحوص الطبّية و مثل هذا العمل لا شکّ أنّه تحت رعاية الامام المهدي عجّل الله فرجه الشريف و رضاه.

ثمّ ختم سماحته الحديث بتکرار الشّکر و التقدير و الدّعاء بالتّوفيق و التّأييد للدّکتور الهاشمی راجياً له العون الالهی الکبير فی عمله الشّاق و الجسيم.

 

موضوع: