رسول الله صلى الله علیه و آله :شَعبانُ شَهری و رَمَضانُ شَهرُ اللّهِ فَمَن صامَ شَهری كُنتُ لَهُ شَفیعا یَومَ القِیامَةِ پیامبر صلى الله علیه و آله :شعبان ، ماه من و رمضان ماه خداوند است . هر كه ماه مرا روزه بدارد ، در روز قیامت شفیع او خواهم... بیشتر
سه شنبه: 1401/05/25
نسخة للطباعةSend by email
آية الله العظمي الشيخ الصافي الکلبايکاني:
أتمنی أن اکون خادماً لزوار و خدمة أربعين سيدالشهداء عليه السلام/ تجليل لشخصية السيدة آمنة (علیهاالسلام) تجليل و تکريم لمقام الرسول (صلی الله علیه و آله)

مساء الأحد من شهر محرم الحرام ما یصادف اجتمع مسؤولوا موکب العتبة المقدسة للسیدة المعصومة فی بیت آیة الله العظمی الشیخ الصافی للقائه.
فی بدایة هذا اللقاء، قدم سماحة الشیخ جزیل الشکر و التقدیر لنشاطات هذا المرکز و قال: إن العمل الذی تقدمون به عمل روحانی سماوی عظیم و شرف کبیر لکم و من المؤکد انّ هذا الانجاز لا یتم الا بعنایة و توجه من السیدة المعصومة (سلام الله علیها)
وصف الشیخ فی قسم من بیاناته بأنّ خدمة زوار الاربعین و إقامة المواکب حرکة عظیمة و خاصة.
ان تدابیر العتبة المقدسة للسیدة المعصومة فی اقامة المواکب لخدمة الزوار حرکة عظیمة جداً تعطی لترویج التعالیم الاسلامیه و الدینیه و احیاء الشعائر الالهیة المقدسة.
ثم اشار سماحته فی قسم آخر من کلامه: یجب علی اهل قم الافتخار لهذا الانجاز العظیم و ان یشکروا الله علی ما وفقهم لخدمة زوار الاربعینیة عن طریق إقامة المواکب المختلفة.
و اضاف فی نهایة اللقاء بتقدیم الشکر للعاملین بهذا الموکب: یا لیتنی کنت معکم خادما فی هذا الموکب متمنیا ان تشملکم عنایة صاحب العصر و الزمان (عجل الله تعالی فرجه الشریف)
و فی اثناء هذه الزیارة: قدّم مسؤول مؤتمر السیدة آمنة (علیهاالسلام) تقریرا عن نشاطات هذا المؤتمر.
فقدّم له سماحة آیة الله العظمی الصافی شکره و تقدیره لهذا العمل و قال بأن ما بدأتم به مهم جداً و أقل ما یمکن تقدیمه لتأدیة حق الرسول الاکرم (صلی الله علیه و آله) علی الامة.
آملا بان یکون سعیکم مؤثرا لتبیین مکانة هذه السیدة الجلیلة فی هذا المؤتمر.
و اشار سماحه المرجع الدینی فی قسم آخر من بیانه الی الابعاد العظیمة فی شخصیة السیدة آمنة قائلا: الکلام عن مکانة هذه السیدة یستغرق ساعات و ایام طویلة و مع هذا لا یمکن تأدیة حق هذه المرأة الجلیلة و بیان قطرة من مقامها العظیم لذلک من الأفضل ان نتعمق و نتفرع فی نواحی شخصیته هذه المرأة العظیمة.
و أشار ایضا الی الکتب و المؤلفات فی مقام هذه السیدة قائلا: کلما کتب المؤلفون و العلماء فی حق السیدة آمنة و خطب الخطباء فی بیان مقامها لا یستطیعون تبیین قطرة من بحر فضائلها العظیمة.
و فی نهایة اللقاء طلب سماحته من الله التوفیق للعاملین لهذا المؤتمر مشیرا: بان هذا المؤتمر اقدام کبیر للعتبة المقدسة و شرف عظیم لکم جمیعا آملا بان تکونوا من الممتنین و المغتنمین لهذه الفرصة الشامخة لکم.

 

 

موضوع: