بسم الله الرحمن الرحیم  شخصیّت والای حضرت امام حسن مجتبی علیه السلام آن پیشوای عالیقدر، بسیار عظیم‌تر از آن است که امثال حقیر بتوانیم با نگارش مقاله‌‌ای آن را شرح دهیم.   * از نگاه دانشمندان اهل سنّت   علاوه بر دانشمندان و...
چهارشنبه: 1400/07/28 - (الأربعاء:13/ربيع الأول/1443)

نسخة للطباعةSend by email
وصایا سماحة المرجع الدینی أية الله العظمى الصافي الكلبايكاني مد ظله الوارف بمناسبة ليالي القدر المباركة
وصایا سماحة المرجع الدینی بمناسبة ليالي القدر المباركة

بسم اللّه الرحمن الرحیم
الحمدللّه رب العالمین و صلّی اللّه علی سیّد المرسلین محمد و آله الطاهرین لا سیّما بقیّة اللّه فی الأرضین
إِنَّ النَّاسَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ فِي صَلَاةٍ وَ دُعَاءٍ وَ مَسْأَلَةٍ وَ صَاحِبَ هَذَا الْأَمْرِ فِي شُغُلٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ إِلَيْهِ بِأُمُورِ السَّنَةِ مِنْ غُرُوبِ الشَّمْسِ إِلَى طُلُوعِهَا مِنْ كُلِّ أَمْرٍ...
من الأجدر القيام بما يلي في هذه الليالي المباركة و التي تنزل الملائكة الإلهية فيها  لعرض مقدرات الناس للعام القادم على إمام العصر عليه السلام:
۱. قيام المؤمنين بتجديد العهد مع ولي الأمر و صاحب ليلة القدر و وارث الغدير الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه و ذلك بقرائتهم الدعاء المعروف ب اللهم كن لوليك و زيارة آل ياسين ليستضيئوا بنور هذا الهادي الرباني.
۲. الاغتنام بفرصة هذه الليلة لاكتساب المعارف الدينية و التوبة و الدعاء و إخلاص النوايا لله و طلب الهداية و توفر الأمن و الصحة لجميع أبناء البشر لنتمكن في ظل عنايات بقية الله الأعظم عجل الله تعالى فرجه من القضاء على هذا المرض المتفشي و إزالة جوانب الضعف الاقتصادي و الاجتماعي و المعاصي و الذنوب التي تهدد هوية المجتمعات.
۳. بكل خضوع و محبة أناشد جميع المنتظرين لاسيما الخطباء و الشعراء و ذاكري أهل البيت عليهم السلام أن يوجهوا القلوب نحو ذلك الإمام العزيز و الرؤوف و أن يخصصوا بشكل خاص جزءا من مجالسهم المقامة أثناء السنة بالابتهال و التضرع و الدعاء لفرج الموعود المبارك لأن الدعاء لتعجيل الفرج و الظهور واجب على جميع المسلمين.
«اللهم اکشف هذه الغمة عن هذه الامة بحضوره و عجل لنا ظهوره انهم یرونه بعیدا و نراه قریبا»