حضرت صادق، امام راستین پیشوا و مقتدای اهل دین   درّ بحر اصطفا، شمس هُدا افتخار اصفیا و اولیا   کرد احیا، شرع جدّش ‌مصطفی داد رونق، رسم و آئین ولا   صیت فضلش عرصه‌ی غبرا گرفت نهضت او سر بسر دنیا گرفت  ...
دوشنبه: 1400/03/31 - (الاثنين:10/ذو القعدة/1442)

نسخة للطباعةSend by email
بيان المرجع الدینی سماحة آية الله العظمی الصافي الگلبايگاني (دام ظله الوارف) بمناسبة الحادث الإرهابي في أفغانستان
بيان المرجع الدینی بمناسبة الحادث الإرهابي في أفغانستان

بسمه تعالی

«وَمَنْ‌ قُتِلَ‌ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ‌ سُلْطَاناً»

إن الحادث المأساوي الذي أدّی إلی استشهاد وإصابة عدد كبير من الأطفال الأبرياء والشعب المظلوم في أفغانستان على يد جماعةٍ لا تعرف الله وبعيدةٍ عن الإنسانية ، قد أثار الحزن والأسى الشديدَين في العالم الإسلامي.

أجل ، في شهر رمضان المبارك ، وهو شهر الرحمة والضيافة الإلهية ، أثكلتْ مجموعة من مرتزقة الأجانب وأعداء الإنسانية عددًا كبيرًا من العوائل المسلمة الصائمة ووجّهت ضربة مؤلمة لجسد اُمّتنا الإسلامية.

ولو أنّ الدول الإسلامية وأمة الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله كانت قد أدانت من قبلُ أمثال هذه الجريمة النكراء وكسرت صمتها في وجه أعداء الإسلام ولم تعد تحتمل لنفسها الذلّ ، لما اجترأ هؤلاء ـ الذين فاقوا في جناياتهم حتّى الحيوانات المفترسة ـ على ارتكاب هذه الجرائم المروّعة وتشويه الوجه الرحماني للإسلام العظيم في أنظار العالَم.

إنّني مع استنکاري لهذه الحادثة المأساوية ، وتقديمي التعازي لجميع العوائل الثكلى وشعب أفغانستان الشريف ، أسأل الله العلي القدير أن يحشر أرواح الشهداء الأعزّاء في هذه الحادثة مع حضرة سيد الشهداء علیه‌السلام ، وأن يمنّ على المرضى والجرحى بالشفاء التامّ العاجل . إنّه سميع مجيب.

قم المقدّسة / لطف الله الصافي

27 رمضان 1442ه‍

موضوع: