رسول الله صلى الله علیه و آله :شَعبانُ شَهری و رَمَضانُ شَهرُ اللّهِ فَمَن صامَ شَهری كُنتُ لَهُ شَفیعا یَومَ القِیامَةِ پیامبر صلى الله علیه و آله :شعبان ، ماه من و رمضان ماه خداوند است . هر كه ماه مرا روزه بدارد ، در روز قیامت شفیع او خواهم... بیشتر
جمعه: 1401/09/18
نسخة للطباعةSend by email
بيان المرجع الدینی سماحة آية الله العظمی الصافي الگلبايگاني (دام ظله الوارف) بمناسبة الحادث الإرهابي في أفغانستان
بيان المرجع الدینی بمناسبة الحادث الإرهابي في أفغانستان

بسمه تعالی

«وَمَنْ‌ قُتِلَ‌ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِیِّهِ‌ سُلْطَاناً»

إن الحادث المأساوی الذی أدّی إلی استشهاد وإصابة عدد كبیر من الأطفال الأبریاء والشعب المظلوم فی أفغانستان على ید جماعةٍ لا تعرف الله وبعیدةٍ عن الإنسانیة ، قد أثار الحزن والأسى الشدیدَین فی العالم الإسلامی.

أجل ، فی شهر رمضان المبارك ، وهو شهر الرحمة والضیافة الإلهیة ، أثكلتْ مجموعة من مرتزقة الأجانب وأعداء الإنسانیة عددًا كبیرًا من العوائل المسلمة الصائمة ووجّهت ضربة مؤلمة لجسد اُمّتنا الإسلامیة.

ولو أنّ الدول الإسلامیة وأمة الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله كانت قد أدانت من قبلُ أمثال هذه الجریمة النكراء وكسرت صمتها فی وجه أعداء الإسلام ولم تعد تحتمل لنفسها الذلّ ، لما اجترأ هؤلاء ـ الذین فاقوا فی جنایاتهم حتّى الحیوانات المفترسة ـ على ارتكاب هذه الجرائم المروّعة وتشویه الوجه الرحمانی للإسلام العظیم فی أنظار العالَم.

إنّنی مع استنکاری لهذه الحادثة المأساویة ، وتقدیمی التعازی لجمیع العوائل الثكلى وشعب أفغانستان الشریف ، أسأل الله العلی القدیر أن یحشر أرواح الشهداء الأعزّاء فی هذه الحادثة مع حضرة سید الشهداء علیه‌السلام ، وأن یمنّ على المرضى والجرحى بالشفاء التامّ العاجل . إنّه سمیع مجیب.

قم المقدّسة / لطف الله الصافی

27 رمضان 1442ه‍

موضوع: