رسول الله صلى الله علیه و آله :شَعبانُ شَهری و رَمَضانُ شَهرُ اللّهِ فَمَن صامَ شَهری كُنتُ لَهُ شَفیعا یَومَ القِیامَةِ پیامبر صلى الله علیه و آله :شعبان ، ماه من و رمضان ماه خداوند است . هر كه ماه مرا روزه بدارد ، در روز قیامت شفیع او خواهم... بیشتر
جمعه: 1401/07/15
نسخة للطباعةSend by email
من مقال للمرجع الكبير آية الله العظمى الصافي الگلپایگاني قدس سره في ذكرى هدم قبور الأئمة(علیهم‌السلام) في البقيع
من مقال للمرجع الكبير في ذكرى هدم قبور الأئمة(ع) في البقيع

من مقال للمرجع الكبیر آیة الله العظمى الصافی الگلپایگانی قدس سره فی ذكرى هدم قبور الأئمة(علیهم‌السلام) فی البقیع

بسم الله الرحمن الرحیم

قال الله تعالى: (وذكرهم بأیام الله)
 البقیع بقعة من بقاع المدینة الطیبة، تحتفظ فی ترابها بتراث مهم من تاریخ صدر الاسلام، ولازالت منذ ما یزید على أربعة عشر قرن من الهجرة الشریفة تذكارا لأیام عظام یمثل كل یوم منها سندا تاریخیا مهما للتعریف بالاسلام والرسالة والرسول صلى الله علیه واله.
ان المحافظة على هذه الآثار والدفاع عنها، لهو دفاع عن المبادئ الاسلامیة والتوحید والقرآن الكریم.

▪️هذه الآثار وسائر الآثار التاریخیة فی بلاد الحرمین الشریفین كانت ولا زالت موضع اعتزاز واحترام وتقدیس جمیع المسلمین، یرون فیها السیرة النبویة وجهاد النبی صلى الله علیه واله وغزواته، وسیرة أهل بیته وأصحابه، ولها من المكانة والاعتبار عند المسلمین ما لیس لغیرها.

▪️ان كل مكان فی الحرمین الشریفین مبعث للایمان والبصیرة.
أجل، لا ریب فی أن وجود النبی الأكرم صلى الله علیه وآله وكل من یتصل به من أسرته الشریفة وجده عبد المطلب وعمه أبو طالب، وفاطمة بنت أسد زوجة عمه أبی طالب - التی كانت عنده بمنزلة أمه - وزوجته الفضلى خدیجة وأزواجه فی المدینة، وسبطه الأكبر وأحفاده، وحمزة عمه، لهم جمیعا جزء مهم جدا من تاریخ الاسلام.
كما أن غزوة بدر وغزوة أحد والمقامات والمساجد، كموضع مولد النبی، وجبل حراء التاریخی وغاره الشریف - مركز البعثة النبویة وبدایة الدعوة - وبیت أم هانی محل المعراج الشریف، وعشرات الأماكن المقدسة الأخرى، لا شك أنها جمیعا معالم یتعرف الناس من خلالها على دین الاسلام.
وتمثل هذه الأماكن التاریخیة بعد الكعبة المعظمة ومسجد النبی فی الحرمین الشریفین هویة المسلمین.
▪️لكن یاللاسف، قد تم هدم أكثر هذه المشاهد والمقامات. وحلت بتاریخ الاسلام خسارات فادحة بطمس هذه الوثائق والمعالم التاریخیة، ولا یمكن جبر ما خرب من هذه الدعائم التاریخیة للدین المبین.

▪️فی العصر الراهن، اذ تفتخر الدول والشعوب بحفظ تراثها الثقافی وتهتم بتاریخها، نجد أن تراثنا یخرب، أو تغیر وتمحى أسماؤه. لا تجد أیة أمة أو فرد واعی یطمس آثاره وتاریخه بهذا النحو !

▪️القرآن الكریم یعتبر (البیت) محلا للایات البینات ، و(مقام ابراهیم علیه السلام) مقاما معززا مكرما، وجدیرا بالاحترام والتقدیس.
ان فی الحرمین الشریفین بقاعا تنتسب لخاتم النبیین محمد صلى الله علیه واله. من اللازم أن تبقى هذه المقامات الجلیلة المنسوبة للنبی صلى الله علیه واله عبر الأعصار والأجیال، ویجب أن تكون مقامات محمد صلى الله علیه واله فی مكة وفی المدینة معروفة مشهورة كمقام إبراهیم علیه السلام.

▪️كما أن اسم إبراهیم، خالد كمنار للتوحید الأكبر كذلك اسم محمد ورسالته بالتوحید ومقاماته فی مكة والمدینة یجب أن تخلد وتبقى. وكما أن هدم مقام إبراهیم والمنع من عبادة الله واقامة الصلاة حرام كذلك المنع من تعظیم مقامات النبی الخاتم - وكل واحد منها لمحة من مقام ابراهیم - لا یجوز التطاول علیها.
 ▪️ان المقدسات فی مكة والمدینة وان صارت هی الان اماكن مسجلة باسماء الاخرین لكنها لا زالت باسم النبی ومواضع لمآثره الكبرى، ولازالت دعامات للتوحید وتاریخ الدین الاسلامی.
ان خلد ابراهیم بمقام واحد فقد خلد محمد صلى الله علیه بكل هذه المقامات.
على المسلمین جمیعا التمسك والاحترام لهذه المقدسات والمقامات الاسلامیة والدعائم التاریخیة وأن لا یسمحوا بنسیاها وتضییعها وهجرها.
  ▪️ یوم الثامن من شوال یوم بدایة تخریب قبور أئمة البقیع القبور النورانیة لأئمة أهل البیت علیهم السلام، یوم الجنایة الكبرى على الهویة الاسلامیة. لذا على جمیع المسلمین من السنة والشیعة استنكار هذه الجنایة والتذكیر بهذا الیوم العالمی والمطالبة بإعادة بناء هذه المشاهد العزیزة واحیاء التراث الاسلامی الساطع.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم.
لطف الله الصافی

ویژه نامه ارتحال: 
برداشتن از قسمت ویژه نامه ارتحال