بسمه تعالی با آرزوی قبولی طاعات و عبادات روزه‌داران گرامی؛‌ نظر مرجع عالیقدر حضرت آیت‌الله العظمی صافی گلپایگانی مدظله العالی پیرامون میزان زکات فطره‌ و کفاره روزه بشرح ذیل است:   مؤمنان مبلغ معادل یک صاع  (3 کیلوگرم) گندم یا...
شنبه: 1397/04/2 - (السبت:9/شوال/1439)

نسخة للطباعةSend by email
سماحة آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی دام ظله الوارف:
لزوم إهتمام الحوزة‌ العلمیة المبارکة بنشر الآثار الثّمینة لعلماء السّلف الصّالح

 

فی یوم الاربعاء المصادف 15 مهر 94، تشرّف أعضاء مؤسّسة الإمام الهادی علیه السلام للتّحقیقات بلقاء سماحة المرجع الدینی آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی دام ظله الشریف.

فی بدایة الحدیث قدّم رئیس المؤسسة حجة‌الاسلام والمسلمین الشیخ الرفیعی تقریراً حول نشاط المؤسسة و أعمالها و إنجازاتها من نشر الکتب الدینیّة و الأدعیة و الزّیارات و نشر آثار علماء‌ السّلف الصالح.

و بعد ذلک عقّب علی الحدیث سماحة المرجع الصّافی بعد أن شکّر أعضاء المؤسّسه المزیّنة باسم الامام الهادی علیه السلام علی نشاطاتهم الدینیة المبارکة قائلاً: وظیفة‌ العلماء و رجال الدّین و الحوزة العلمیة إحیاء أمر اهل البیت علیهم‌السلام و نشر معارفهم الحقّة عن طریق الأستفادة من جمیع وسائل الإعلام و أهمّها الیوم نشر الکتب الدّینیة لعلماء الطّائفة التی تثبت عقائد النّاس و تربطهم بأهل البیت علیهم‌السلام.

و أضاف سماحته قائلاً: أنا لم اطّلع علی نشاط المؤسّسة قبل الآن و لکن بعد تعریفکم بإنجازاتها سررت کثیراً بهذه الخدمات الکثیرة و أحمد الله تعالی علی ذلک و علیکم بحمدالله تعالی علی هذه النعمة العظیمة بأن أعطاکم فرصة لتکونوا ممّن یحیی أمرهم علیهم السلام، فاغتنموا هذه الفرص.

و أدام المرجع الدینی مخاطباً مسئولی الحوزة العلمیة: و علی مسئولی الحوزه العلمیة المحترمین أن یشکروکم علی هذه النّشاطات و الإنجازات. کما أن من دواعی سرورنا وجود هکذا مؤسسة تخدم شعائر الدّین من جانب و نأسف من وجود نشاط معاد لمسیرة السّلف الصالح حیث ینعکس تلقائیاً علی سیرة اهل البیت علیهم السلام؛ فعلی المسئولین أن یمنعوا هؤلاء من هذه النشاطات المعادیة للحقّ.

و فی الأخیر قال سماحة آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی: یا لیتنی کنت معکم فأشارککم فی أجرکم لإعمال هذه النّشاطات الدّینیّة المقدّسة و لتعلموا أن الصاحب الرئیسی للحوزة العلمیة هو الإمام المهدی ارواح العالمین ‌له الفداء و علیکم أن تعملوا إبتغاء مرضاته الشّریفة و أنا أدعوکم لهذا.

موضوع: