المستقبل الزّاهر بظهور الإمام المهدی علیه السلام / بقلم: آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی مدظله الوارف | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
بسم الله الرحمن الرحيم قال الإمام الصادق عليه السلام: «مَن قَال فينا بَيتَ شعر بَني اللهُ له بَيتاً في الجنة» السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ الْمُطِيعُ للهِ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْحَسَنِ وَ...
دوشنبه: 1397/07/30 - (الاثنين:12/صفر/1440)

نسخة للطباعةSend by email
المستقبل الزّاهر بظهور الإمام المهدی علیه السلام / بقلم: آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی مدظله الوارف
المستقبل الزّاهر بظهور الإمام المهدی علیه السلام

ابسم الله الرّحمن الرّحيم‏

الحمدلله الّذى يؤمن الخائفين و ينجى الصّالحين و يرفع المستضعفين و يضع المستكبرين و الصّلاة و السّلام على سيّد رسله اجمعين ابى القاسم محمّد و آله الطّاهرين و لا سيّما سميه و كنيه الكريم الامام المبين و الكهف الحصين ناموس الله الاكبراب الوقت و مربّى الزّمان، الّذى هو للحق امين و للخلق امان مولانا و سيّدنا الحجّة بن الحسن المهدى ارواح العالمين له الفداء.

قالَ رَسُولُ الله‏ صلّی الله عليه و آله‏:

«مَنْ احَبَّ انْ يَلْقَى‏اللهَ وَ قَدْ كَمُلَ ايمانُهُ و حَسُنَ اسْلامُهُ فَلْيَتَوَلَّ الْحُجَّةَ صاحِبَ الزَّمانِ المُنْتَظَرِ عَلِيْه السَّلامُ»(1)

من لهذا العالم؟

من‏ لهذا العالم الملى‏ء بالفساد والفواصل و الفوارق و المظالم؟

من‏ لدفع هذه الاساليب الالحادية الّتى هوت بالانسانيّة فى اسفل دركات الحيوانيّة.

من‏ لهذه التّجهيزات الحربيّة الّتى ينفق عليها من اموال الفقراء والبائسين فى الدّقيقة الواحدة اكثر من سه چهارم ميليون دلار (750 الف دلار)، و فى السنة (400 الف ميليون دلار) و هذا الرّقم يساوى ما ينفق على الصّحة العالم مرّتين و نصف؟(2)

و احصائية اخرى تقول: بلغت النّفقات العسكريّة فى العالم 3500 ميليارد فرنك فرنسى، و هذا المبلغ يكفى لتجهيز 35 ميليون فراش للعلاج بناء 50 ميليون مسكن و ميليون كيلومتراً من الطّرق الحديثة و الف مدينة تتسع الواحدة 200 الف ساكن.(3)

واحصائيّة ثالثة تقول: لقد باعث الولايات المتّحدة فى عام 1973- 1974، من الاسلحة ما قيمته 83 ميليارد دلاراً و الاتحاد السّوفياتى ما قيمته 55 ميليارد دلاراً و فرنساً ما قيمته 33 ملياراً من‏ الدلارات و بريطانيا 13 ملياراً(4) و الولايات المتّحدة تنفق على تسليح كل جندى 60 مرّة اكثر مما تنفق على تعليم كل تلميذ.(5)

و ايضاً هذه الولايات المتّحدة الامريكية تنفق من اول اوكتبر 1978 لمدّة اثنى عشر شهراً فى غضون سنة ما يبلغ مليارين و تسعمأة و سبعة و سبعين ميليون دلار لصرفها على المواد اللّازمة لتوليد القنبلة النوترونية(6) و ذلك ما يساوى مبلغ خمسة آلاف و سبعمأة و سبعة و ستين دلاراً تقريباً فى كل دقيقة من دقائق هذه المدّة.

من‏ لّهذه القنابل الذّرية، و الهيدرو جنّية و النّترونية الّتى تدمّر البلاد الكبيرة و الممالك المعظّمة و تقضى على المدنيّات و تهدم كيان الانسانيّة، فكرة واحدة (فى حجم البّر تقالة الكبيرة) من مادة البلوتونيوم الّتى تنتجها المفاعلات الذّرية العربيّة قادرة على قتل مليار انسان؟(7)

من‏ لدحض هذه الشّبهات الّتى اشغلت افكار شباننا و شبيبتنا، و فتيننا و فتياتنا؟

من‏ لازالة هذا الخوف و الاضطراب و العناء الّذى استولى على جميع البريّة.

من‏ لهذه النّعرات الطّائفية، و القوميّة و الدّعايات الممزقة؟

من‏ لهذه الحكومات المستبدة الّتى استعبدت القوام والافراد و ازدادت ديكتاتوريتها و استضعافها على استبداد الاكاسرة و القياصرة؟

من‏ لهذه القوانين الكافرة المستورة من الشّرق و الغرب؟

من‏ لانقاذ البشرية من هذه المهالك و المساقط الّتي جاءت بها مكاتب الشّرق و الغرب و دعاة الشّرك و الالحاد؟

من‏ لهذه الافلام السّينمائية، و التّلفزيونيّة الّتي تهبط بالمجتمع الي مهاوي الشّهوات و رذائل الاخلاق؟

من‏ لالغاء هذه الحكومات الاقليميّة، و الامپرياليّة و الماركسيّة و اعلان حكومة الله العادلة العالميّة علي الارض؟

من‏ ذاالذى يقوم باذن الله بازالة هذه الخلاعة و الدّعارة التي شملت البلاد؟

من‏ الّذي يحارب هذه الجاهليات الّتي هي اخطر و اضر لمفاهيم الانسانيّة الصحيحة من الجاهليّات الاولي؟

من‏ هو الّذي يحي العدل و الانصاف و يميت الجور و الاعتساف؟

من‏ هو الّذي يرد الغيرة الی الرّجال و الحياء و الشّخصيّة، العفّة الی النّساء، و يزيل عنهن عار السّفور و الخروج الی الاسواق و الاندية كاشفات عاريات فاحسنهن حالا الاجيرة في المراقص و الملاهي؟

من‏ الّذي يرفع الله به المستضعفين و يؤمن به الخائفين‏ و ينجي به الصّالحين و يضع به المستكبرين و يجتث به اصول الظّالمين؟

من‏ هو المصلح الّذي بشر الله به الامم بلسان انبيائه و ما اوحي اليهم في كتبه و صحفه.

من‏ الموعود الّذي يملأ الله به الارض قسطاً و عدلًا، بعد ما ملئت ظلماً و جوراً؟

من‏ الّذي يحقق الله علي يده الامن و الامان و يمحو به الظّلم و العدوان و يفتح الله علي يديه مشارق الارض و مغاربها؟

من‏ هو الّذي يجمع الكلم علي التّقوي و يرفع لواء القسط في الدّنيا؟

من‏ الّذي يثور علي الظّالمين و يبيدهم و يهدم قصورهم و ديارهم و يحطم آثارهم؟

من‏ الّذي يحيي الله به الارض بعد موتها؟

فمتي يقوم بامر الله القائم الّذي لما قرأ دعبل قصيدته التّائيّة المشهورة علي الرّضا عليه‏السّلام، فذكره بقوله:

خروج امام لامحالة لازم * يقوم علی اسم‏الله و البركات

وضع الرضا عليه‏السّلام، يده علی رأسه و تواضع قائماً و دعاله بالفرج و قال: الّلهمّ عجّل فرجه و سهّل مخرجه؟(8)

والی متی يبقی في حجاب الغيبة فقد ظهر كثير من علائم ظهوره و قيامه و عضنا البلاء فمتی يظهر!

ها هي‏ الفتن شملت الآفاق و الجور قد عم البلاد، و ترك الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و صار المنكر معروفاً و المعروف منكراً و خرجت النّساء كاشفات عاريات متبرّجات خارجات من الدّين داخلات في الفتن مائلات الی الشّهوات مستحلّات للمحرّمات(9) لم يبق من القرآن الا الاسم يسمون به و هم ابعد النّاس عنه.

وهاهي‏ الصّلاة قد اميتت و الأمانة قد ضيعت و الخمر يباع و يشرب علانيّة، و اهل الباطل قد استعلوا علي اهل الحق و الاموال الكثيرة تصرّف في معصية الله. و تنفق في سخطه و الولاة يقربون اهل الكفر و يبعدون اهل الخير و الحدود قد عطلت و السّلطان يذل المؤمن للكافر و الرّجل يتكلّم بشي‏ء من الحق و يامر بالمعروف و ينهي عن المنكر فيقوم اليه من ينصحه في نفسه و يقول: هذا عنك موضوع و ظهر الاستخفاف بالوالدين و كثر الطّلاق و النّساء قد دخلن فيما لاينبغي لهن دخوله و القضاة يقضون بغير ما انزل الله و استحل الرّبا لايري به باساً، و الرّجال تشهبوا بالنّساء و النّساء تشبهن بالرّجال و كثر اولاد الزّنا و ظهرت القينات و المعازف و تداعت علينا الامم كما تداعت الاكلة علي القصاع لكراهيتنا الموت وحبّنا للدّنيا و ركبت ذوات الفروج السّروج و تغنوا بالقرآن و تعلموه لغير الله و اتّخذوه من اميروهد رفنيق الباطل بعد كظوم و تواخي النّاس علي الفجور يمسي الرّجل مؤمناً و يصبح كافراً تحزن‏ ذوات الاولاد و تفرح العواقر و ...(10)

فمتی‏ تشرق شمس الاقبال و السّعادة من مشرق بيت الوحي و الرّسالة و الولاية؟

سبحان‏الله‏ و لاحول و لاقوة الّا بالله ما اطول هذا العناء و ابعد هذا الرّجاء، كما اخبرنا به مولانا اميرالمؤمنين عليه السلام.(11)

فالله اكبر الّذي جعل مع كل عسر يسراً ولكلّ ضيق رخاء و لكلّ فتنة مخرجاً ولكلّ شدّة فرجاً.

فلاتيأسوايا اخواني من روح‏الله انّه لاييأس من روح‏الله الا القوم الكافرون.

ولاتحسبوا قوّة الظّالمين و سلطة الكافرين شيئاً فانّهم علي شفا حفرة الهلاك و الدّمار و عن قريب يزول ملكهم و يبور سعيهم.

و انّ انعمت النّظر يا اخي في كتاب ربّك القرآن‏ الكريم و في الاحاديث المرويّة عن نبيّك و الائمّة الطّيّبين من عترته صلوات الله عليهم اجمعين زاد رجاؤك بالمستقبل الزّاهر، و بعد عنك الياس و الكسل و لبعثك النّشاط و الامل الی السّعي و العمل ولاديت واجبك من الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و لعرفت مسئولياتك و ما انت مسئول عنه قبال دينك و كتاب دينك و احكامه و لعرفت انّ الّذي خلق العباد لايهملهم سدي ولا يتركهم في تيار هذه الخسارات و المهالك و انّ الارض لاتخلو من قائم‏لله بحجّة امّا ظاهراً مشهوراً او خائفاً مغموراً.

وتعرف‏ انّ البشريّة ليست محكوماً عليها بالبؤس و الشّقاء و الظّلم و انّ الارض‏لله يورثها من يشاء من عباده و العاقبة للمتّقين.

كما تعرف‏ ايضاً انّ نهاية المطاف ليس الا النّور و الا العلم و المعرفة و الا العدل و الامان.

وتعرف‏ انّ العالم يسير نحو الكمال و لايرجع‏ القهقري و الي الوراء و انّ الظّلم و الاستكبار و الاستثمار و الاستضعاف لابدوان ينتهي و محكوم بالزّوال و الانقراض و انّ النّصر مع جنود الحق و انصار العدل و دعاة الخير و الثّائرين علي الظّلم و الاستبداد و انّ حزب الله هم الغالبون.

كما تعرف‏ انّ العالم سيتخلص من هذه الحكومات المتشعبّة المتفرّقة الّتي تاسست لاستعباد النّاس بعضهم بعضاً و ستوحد الحكومات و تسقط هذه الرّايات و الاعلام و ينشر لواء واحد باسم الله، لواء الحق، لواء التّوحيد، لواء رسالة الاسلام.

كما تعرف‏، و تتيقن انّ المبشّربه في لسان الانبياء و الكتب السّماوية و القرآن الكريم و السّنّة النّبويّة، و الاحاديث المرويّة عن العترة الطّاهرة و الاثار المخرجة عن الصّحابة هو ابن الامام الحسن العسكري بن علي ابن محمد بن علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابيطالب‏ عليهم السلام‏، وهو الامام الثّاني عشر، و العدل المشتهر، و صاحب الزّمان ارواح العالمين له الفداء، فالله لايخلف الميعاد، و هو اصدق القائلين حيث يقول:

وَ نُريدُ انْ نَمُنَّ عَلَي الَّذينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الارْضِ، وَ نَجْعَلَهُمْ ائِمَّةً، وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثينَ، وَ نُرِيَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنَودَهُما مِنْهُمْ ما كانُوا يَحْذَرُونَ.(12)

وقال تعالي جدّه: وَعَدَ اللهُ‏الَّذينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلوُا الصّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الارْضِ كَما اسْتَخْلَفَ الَّذينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلْيُمَكّنَنَّ لَهُمْ دينَهُمْ الَّذِي اْرتَضي لَهُمْ وَلْيُبْدِلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ امْناً يَعْبُدونَنْي لايُشْرِكُونَ بي شَيئاً.(13)

وقال عزّ اسمه: انّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَ الَّذِينَ آمَنوُا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ يَوْمَ‏ يَقُومُ الْاشْهادُ. (14)

و قال‏ النبی صلّی الله عليه و آله: لو لم يبق من الدّنيا الّا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتّي يملك رجل من اهل بيتي يظهر الاسلام و لايخلف وعده و هو علي وعده قدير.(15)

وقال‏ صلّی الله عليه و آله: لو لم يبق من الدّنيا الّا يوماً واحداً لطول الله ذلك اليوم‏ حتّي يخرج رجل من امّتي يواطي‏ء اسمه اسمي و كنيته كنيتي يملأ الارض قسطاً و عدلًا كما ملئت جوراً و ظلماً.(16)

و قال‏ اميرالمؤمنين عليه‏السّلام: تنقض الفتن حتي لايقول احد (لا اله الا الله) و قال بعضهم: لايقال (الله، الله) ثمّ ضرب يعسوب الدّين بذنبه ثمّ يبعث الله قوماً كقزع الخريف و انّي لاعرف اسم اميرهم‏ و مناخ ركابهم.(17)

وقال‏ عليه‏السّلام: انّ ابني هذا (يعني الحسين) السّيّد كما سمّاه رسول الله صلي الله عليه و آله، و سيخرج من صلبه رجل باسم نبيّكم يخرج علی حين غفلة من النّاس و اماته الحق، و اظهار الجور، و يفرح لخروجه اهل السّماء و سكّانها (الي ان قال) يملا الارض عدلًا كما ملئت ظلماً و جوراً.(18)

وقال الامام السّبط الاكبر الحسن المجتبی محدّثاً عن ابيه اميرالمؤمنين عليهما السّلام، انّه قال: قال رسول الله صلي الله عليه و آله: لا تذهب الدّنيا حتّي يقوم بامر امّتي رجل من ولد الحسين يملا الدّنيا عدلًا كما ملئت ظلماً.(19)

وقال سيّد اهل الاباء و ابوالشّهداء ابوعبدالله الحسين عليه السلام: منّا اثنا عشر، اوّلهم اميرالمؤمنين عليّ بن ابيطالب و آخرهم التّاسع من ولدي و هو القائم بالحق يحي الله‏ به الارض بعد موتها و يظهر به دين الحق علي الدّين كلّه، و لوكره المشركون له غيبة يرتدّ فيها قوم و يثبت علي الدّين فيها آخرون فيؤذون و يقال لهم: (متي هذا الوعد ان كنتم صادقين) اما انّ الصّابرين في غيبته علي الاذي و التّكذيب بمنزلة المجاهدين بالسّيف بين يدي رسول الله صلّی الله عليه و آله.(20)

 المصادر:

1. اربعين حافظ اهل السنّة ابن ابى الفوارس الحديث الرابع

2. حضارة السلام، ص 92، من العدد السّادس من السّنة التاسعة عشرة.

3. حضارة الاسلام، ص 146، من العدد الخامس و السّادس من السّنة السّادسة عشرة عن مجلة الا كسبريس ايلول 1974.

4. حضارة الاسلام العدد 9- 10، من السّنة 17، ص 135.

5. حضارة الاسلام العدد الثانى من السّنة 19، ص 97

6. جريدة اطلاعات الايرانية، العدد 15743

7. حضارة الاسلام، العدد 5 و 6، من السّنة 16، ص 146

8. منتخب الاثر، ب 3، ف 10، ح 3 و 4، ص 505 و 506.

9. يراجع منتخب الاثر، ب 2، ف 6.

10. يراجع في ذلك كلّه منتخب الاثر، ب 2، ف 6.

11. نهج البلاغه، خ 185.

12. سورة القصص، 5 و 6.

13. سورة النّور، 55.

14. سورة غافر، 51.

15. منتخب الاثر، ح 23، ب 1، ف 2.

16. منتخب الاثر، ح 26، ب 1، ف 2.

17. منتخب الاثر ح 62، ب 1، ف 2.

18. منتخب الاثر ب 1، ف 2، ح 64.

19. منتخب الاثر، ب 8، ف 2، ح 2 و في الباب 185 حديثاً.

20. منتخب الاثر، ف 2، ب 10، ح 4 و في الباب 148 حديثاً.