بمناسبة الذکری السنویّة لهدم القبة المقدسة للإمامين العسکريين عليهما السلام | الموقع الرسمي لمکتب سماحة آية الله العظمى الصافي الکلبايکاني (مد‌ظله‌الوارف)
بسم الله الرحمن الرحيم قال الإمام الصادق عليه السلام: «مَن قَال فينا بَيتَ شعر بَني اللهُ له بَيتاً في الجنة» السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ الْمُطِيعُ للهِ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْحَسَنِ وَ...
جمعه: 1397/08/25 - (الجمعة:8/ربيع الأول/1440)

نسخة للطباعةSend by email
بمناسبة الذکری السنویّة لهدم القبة المقدسة للإمامين العسکريين عليهما السلام

* الیوم 23 محرم الحرام 1440 هـ.ق، یوم الذکری السنویّة لهدم القبة المقدسة للإمامين العسکريين عليهما السلام (قبل 13 سنة قمریة) و سنطالع معاً بيان المرجع الدّيني سماحة آية الله العظمی الشّيخ لطف الله الصافی الکلپايکانی (حفظه الله) الذی أصدره آنذاک:

بسم الله الرحمن الرحيم
الا ما لهذه السماء لاتمور       و ما للجبال تری لاتسير
الله اکبر الله اکبر
لقد وقعت ثلمة عظمی تزعزت بها ارکان الدين و انهدمت لها قواعد شوکة المسلمين. مصيبة ما اعظمها!
اللهم اليک الشکوی و انت الشاهد علی هذه البلوی التي تنزل بالمسلمين و التي حدثت علی يد اهل الفتنة ممن ينتمون الی جماعة الخوارج اعداء الاسلام و الدين الفرقة الظالمة و المجرمة و الذين يقومون بسفک دماء المسلمين دائما باسم الاسلام و الدفاع عن الکتاب و السنة و يقتلوا النساء و الرجال و الاطفال و الشيوخ و لم يرحموا حتی المصلين في المساجد و المراقد الشريفة.
هولاء الذين لم يأمن من جرائمهم الآلاف من المسلمين الموالين لاهل بيت النبي صلی الله عليهم اجمعين حتی قتلوهم في بلد العراق و بجرم انتمائهم لمذهب اهل البيت عليهم السلام ظلماً و عدواناً و بأبشع الوان الجريمة.
اللّهم إنّک تعلم و تری ما يجري علی شيعة العراق المظلومين و کم من دماء للابرياء تسفک فيه و التي سکت عنها کبار اهل السنة و تجنبوا حتی استنکار، مثل هذه الجرائم البشعة التي يندی لها جبين الانسانية.
الخبر المولم الفجيع و الذي ترک أثراً مولماً في قلوب جميع المسلمين: التفجير الاثيم الذي تم في الحرم المطهر للامامين العسکريين عليهم السلام و تخريب القبة المقدسة المعظمة.
و الذي يکشف عن عمق جريمة هؤلاء المفسدين التاريخيين و مقدار اعدائهم لاهل البيت و الاسلام و القرآن.
ان اللسان و البيان لعاجزان عن توضيح عظم هذه الفاجعة الجلل و ادانة اولئک المجرمين القتلة و قاصران عن وصف هذه المصيبة للساحة المقدسة لقطب عالم الامکان مولانا بقية الله في الارضين ارواحنا له الفداء.
اللهم إنّا نشکو إليک فقد نبيّنا و غيبة إمامنا و تظاهر الزمان علينا.
و نحن نعلن ان المصائب الاليمة الجارية اليوم في ارض العراق المسئول عنها الاول و الاخير امريکا و باقي الدول الغربية المشارکة لها.
و ندعو الحوزة العلمية في جميع البلاد الی تعطيل الدروس الحوزوية و اقامة مجالس العزاء و تقديم التعازي و الاسی للساحة المقدسة لمولانا صاحب العصر و الزمان عجل الله فرجه الشريف و ابداء اعتراضهم علی هذه الجريمة الاليمة.
«وَ سَيَعلَمُ الذين ظَلَمُوا أيَّ مُنقلب ينقلبونَ»
لطف الله الصافی
24 محرم الحرام 1427 هـ.ق

موضوع: