« اللَّهُمَ‏ صَلِ‏ عَلَى‏ مُحَمَّدِ بْنِ‏ عَلِيٍ‏ بَاقِرِ الْعِلْمِ‏ وَ إِمَامِ الْهُدَى وَ قَائِدِ أَهْلِ التَّقْوَى وَ الْمُنْتَجَبِ مِنْ عِبَادِكَ اللَّهُمَّ وَ كَمَا جَعَلْتَهُ عَلَماً لِعِبَادِكَ وَ مَنَاراً لِبِلَادِكَ وَ مُسْتَوْدَعاً...
جمعه: 1400/05/8 - (الجمعة:19/ذو الحجة/1442)

نسخة للطباعةSend by email
بیان المرجع الدیني آية الله العظمى الصافي الكلبايکاني دام ظله الوارف لمناسبة الحوادث المؤسفة في افغانستان
بیان المرجع الدیني لمناسبة الحوادث المؤسفة في افغانستان

 

بسم الله الرحمن الرحیم

انّ ربّک لبالمرصاد

يشهد العالم هذه الأيام جرائم مروعة ومؤسفة يندی لها جبین الإنسانية والفطره السلیمه خجلا  و حیاء

هل يمكن لجماعة أن تطلق على نفسها اسم البشر، لكنّها ترتكب كل هذه الجرائم بابناء نوعها!؟

عنف ووحشية الإرهابيين من جانب، و من جانب آخر صمت العالم وما يسمى بحكومات وجمعيات حقوق البشر عجيب ومحرج جدّاً!

إنه لخطأ عظيم ولا يمكن إصلاحه أن تثق بجماعة تاريخها مملوء من الشر والقتل!

من منطلق واجبي الديني والإنساني، أحذّر جميع الحكومات والمراكز الدولية، وخاصة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وحكومة جمهورية إيران الإسلامية، من هذه الفظائع الّتی ادّت الی استشهاد العديد من المظلومين في أفغانستان و نزوح آلاف الأشخاص؛ من الرجال والنساء، الصغار والكبار، والأطفال و علیهم ان یتّخذوا موقفاً حازماً و جدّیاً لمنع مثل هذه الاعتداءات و الجرائم النکراء.
بالتأكيد، فما نتيجة سكوتهم اليوم الّا الندم والحسرة في المستقبل.

والسلام علی من اتبع الهدى
قم، الثالث من ذي الحجة ۱۴۴۲
لطف الله الصافی

موضوع: